]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماذا حدث؟1

بواسطة: م نادر هياكل  |  بتاريخ: 2016-03-07 ، الوقت: 11:59:33
  • تقييم المقالة:

ماذا حدث لنا كأمه عربيه

  • مصر كانت تعتبر غزة هي خط الدفاع الأول في مواجهة إسرائيل فإذا هي تصادق إسرائيل وتعادي غزة بحجة حماس رغم روابط الدم والنسب والتاريخ المشترك فهل هو البحث عن عدو خارجي ضعيف؟ لا أدري لم تذكرت أحمد حلمي كبودي جارد عندما رأي السائق ضخم الجثة فلقد ضرب الراكب الذي يجب أن ينتبه للطريق.
  • السعوديه التي كان حوثيين اليمن هم سلاحها في محاربة عبد الناصر في اليمن أصبحوا اليوم ألد الإعداء  وصالح وجيشه الصديق الأوفي للملكة أصبح  مطلوب حياً أو ميتاً.
  • فجأه إكتشفنا نحن السنه أن الشيعة هم إساس كل شر للعالم الإسلامي وهم الذين سلموا العراق للمغول وفلسطين للصليبين .
  • تحلل الحلف العربي الذي أعتقد إنه أوجد لحرب العراق وهو مصر وسوريا والسعوديه وأكتشفت الدول العربية السنيه أن من يحكم سوريا هم العلويين وماذا عن الإمارات والبحرين  التي أعتقد أن أغلب سكانها من الشيعة والكويت الذي يمثل الشيعة بها نسبه كبيره ؟ بل والسعوديه نفسها بها لا بأس بها من الشيعه يتركزون  بالقطيف والإحساء والدمام والمدينة وسلطنة عمان الذي يحكمها شيعيه أباضيةكيف يمكن ألآ يتمزق الجسد الواحد بشظايا تلك الحروب؟.
  • جر حزب الله جراً للأزمة السورية فهي مسألة وجود بالنسبة له ففقد النظام السوري يعني فقد للدعم المادي والمعنوي وهو يثق إنه بنهاية هذا النظام ستكون نهايته  هي التالية ويقول أكلت يوم أكل الثور الأبيض ولا أعفيه من إرتكاب مجازر بسوريا ولكن وبدون الإكثار في فكر المؤامره إبحث عن المستفيد من الإوضاع الحالية.
  • كان هناك محوران يصنفان علي أساس العلاقه مع إسرائيل محور الممانعة ومحور المصالحة وبينهما دول تترد بين الوسطين محور الممانعة كان يشمل حماس (ممثل الإخوان المسلمين بفلسطين) وهو وإن يكن أقلهم ولكن يقف من خلفه دعم شعبي جارف له ولقادته وتأيداً يسارياً من مبدأ عدو عدوي صديقي و الجزء الثاني حزب الله  بلبنان وإيران وسوريا والمحور الأخر كان علي رأسه مصر والأردن , ودول الخليج كانت تقترب من هذا الحلف  تباعاً  علي حساب البعد عن المحور الأخر.
  • لقد هبت موجه دعوه لمعاداة الشيعية مدعومه ظاهرياً ببعض الشيوخ المقربين من أنظمة الحكم الخليجي والمتأثرين بهم في العالم العربي بل إنني حين أحدث أحدهم فأقول له علي الأقل أعتبر أنهم من ديانه أخري فيقول لا يسب أحد من ديانة أخري الصحابه فأخبره أن غلاة المتطرفين هم الذين يفعلون ذلك حتي بجميع الديانات بل إن باقي الإديان تعتبر نبينا محمداً صلي الله عليه وسلم كاذباً ولذلك لا يؤمنون به والله سبحانه وتعالي  كفل حرية العبادة للجميع ولو شاء لجعل الناس أمة واحدة وهنا تشعر أن هناك أيد في الخفاء تنفخ في النار فالمسلمين في مصر يتعايشون مع المسيحين واليهود ولا يقبلون بالشيعة والإمارتيون السنه يقبلون بجميع الديانات بما فيها البوذيه ويقبلون بعمل معبد لبوذا المتنورويرفضون الشيعه ثم يخبروك إنهم مقتدون بالنبي وصحبه , دين التسامح والرحمه
  • أسف أن كنت أطلت عليكم واستخدمت تداعي أفكاري الحر كأنني أفكر لنفسي وأعدكم أن أجتهد فأحاول أضبط المقال بعض الشئ في الحلقه القادمه لا أستخلص نتائج وعبر ولكن فقط دعوني وإياكم نفكر بصوت عالي علي أسطر تلك المقالات

            

نادر هياكل


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق