]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل يعيد نظام بشار ما فعله نظام مبارك؟

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2011-12-24 ، الوقت: 13:42:59
  • تقييم المقالة:

هل يعيد نظام بشار ما فعله نظام مبارك؟
وقع فى دمشق تفجيرين فى مبنى المخابرات العامة ومبنى أمن الدولة فى كفر سوسة وقد تزامنت التفجيرين مع وصول طلائع مراقبى الجامعة العربية .
هذه التفجيرات والتى سرعان ما أعلن نظام بشار عن مسئولية القاعدة عنهما  هى رسالة ليس من القاعدة ولكن من النظام الذى يريد فعل أى شىء كى يبقى أو يتقاسم السلطة مع الأخرين فيما لو نجحت حالة التغيير  .
تذكرنا هذه التفجيرات بتفجيرات نظام مبارك الذى كان يخيف بها الناس فى الداخل ويخوف بها الغرب من التيار الاسلامى وكان التفجير الأخير فى كنيسة القديسين بالإسكندرية هو القشة التى قصمت ظهر البعير كما يقول المثل .
 نظام بشار فعل نفس الفعل والقتلى هم المساجين فى المبنيين تم تجهيزهم حتى يكونوا ضحية التفجيرات وسيقوم الاعلام البشارى بإعلان قائمة بأسماء ضحاياه الذين تفحموا على أنهم جنود وضباط فى الأمن والمخابرات وأما المصابين فهم وصلوا للمنطقة أو كانوا فيها باصابتهم  المفتعلة ثم خرجوا بعد التفجيرات بالقطع إلا من شاء حظه العاثر من عامة الناس أن يكون فى المنطقة لحظة التفجير . 
 النظام أراد أن يستعطف الغرب ويبين لهم أنه يحارب عدوهم المزعوم تنظيم القاعدة الذى سكت بعد مقتل أسامة بن لادن ولم نسمع له عن عمليات سوى فى العراق واليمن والمغرب العربى كما أراد النظام توجيه رسالة لبعثة الجامعة العربية أنه مجنى عليه هو الأخر.
هذا هو حال التفجيرات لأن منطقة امن الدولة ومنطقة المخابرات لا يدخلها أحد هكذا خاصة فى العاصمة  حيث التواجد المكثف للأمن والشرطة السرية ولو كانت التفجيرات فى مقرات فرعية لكان الأمر أصدق حيث تكون تلك المقرات فى المدن الصغيرة وليس الكبيرة غير مأمنة بالقدر الكافى .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • مساندة | 2011-12-24
    هراء ماتقوله كيف للنظام ان يقف ضد الشعب وان يقتل الابرياء ويقوم بتفجيرهم كيف ذلك؟ ان هذا العمل هو من القاعدة التي تعمل مع امريكا واسرائيل ومع دول اخرى عميلة معهم بالاضافة الى التضليل الاعلامي الذي نراه اين الادلة التي تثبت ان الامن والسلطة السورية هي التي قامت بالتفجيرين اين هي؟ الامر ومافيه ان القضية السورية يراد تحويلها الى قضية دولية ومثل ماتعودنا يتدخل الاجنبي تحت شعارات نجد تطبيقها في الواقع  عكسها تماما اين هيا حقوق الانسان وحرية التعبير التي يتحدثون عنها بالقنابل والطائرات والدبابات يعبرون عن ارادة الشعوب وحقوق الانسان ؟ يالها من تفاهات اتستغبوننا اننا نرى باعيينا حقيقة مايجري وعلى دراية تامة بما يحدث في الواقع ومايخططون له ولكن ليس العتبة على الاجنبى انما على العربي الذي يبيع عروبته من اجل مصالحه والعتبة على المعارض السوري الذي في اعتقاده انه يحل الامر في سوريا والعتبة على ذلك المتدين علما انه ليس متدينا وانما هذا تطرف اسلامي يدعون الاسلام وهم يقتلون الابرياء الدين الاسلامي لاينادي بهذه الامور والجهاد لايكون بتفجيرات انتحارية بدلا من ان تنتحروا وتضحوا انفسكم من اجل عدوكم اذهبوا الى فلسطين هيا من تستحق ان نضحي من اجلها وان نفدي ارواحنا لاجلها اتمنى ان تروا الحقيقة كما هيا وان تطبقوا الدين الاسلامي كما ينبغي وان يهديكم الله الى الرشاد ان شاء الله معك ياسوريا والله حاميكي يارب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق