]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

درس الأصول الثلاثة13

بواسطة: عبدالرقيب أمين قائد  |  بتاريخ: 2016-03-06 ، الوقت: 07:42:20
  • تقييم المقالة:

الدرس( الثالث عشر )

من دروس الأصول الثلاثة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

 فقد انتهينا من المسألة الأولى من مسائل المقدمة الثانية للأصول الثلاثة

 

 في يومنا هذا نأخذ المسألة الثانية من مسائل المقدمة الثانية فنقول:

 

 قال المؤلف رحمه الله

الثانية: أن الله لا يرضى أن يشرك معه أحد في عبادته، لا ملك مقرب ولا نبي مرسل.

 

 والدليل قوله تعالى: {وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا}

 

 الشرح

 

  قال العلامة الفوزان

« هذه المسألة متعلقة بالمسألة الأولى لأن الأولى: هي بيان وجوب عبادة الله واتباع الرسول - صلى الله عليه وسلم - وهو معنى الشهادتين معنى شهادة أن لا إله إلا الله، وشهادة أن محمدا رسول الله.

 والمسألة الثانية: أن العبادة إذا خالطها شرك فإنها لا تقبل؛ لأنه لا بد أن تكون العبادة خالصة لوجه الله - عز وجل»أ.ه‍ـ.

 

 قلت:والأدلة في التحذير من الشرك والتنفير منه كثيرة منها

 

 قول الله تعالى

{إن الله لايغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما}

 

 وفي الآية الأخرى

{ ومن يشرك بالله فقدضل ضلالاً بعيدا}

 

 وقوله تعالى

{ إنه من يشرك بالله فقدحرم الله عليه الجنة ومأواه النار وماللظالمين من أنصار}

 

 وقول الله

{ قل تعالَوا اتلُ ماحرم ربكم عليكم أن لاتشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا}

 

 وقول الله

{ واعبدوا الله ولاتشركوا به شيئا }

 

وقول الله سبحانه بعد أن ذكر عددا من الأنبياء والرسل ومامَنَّ الله به عليهم 

 

 قال :

{ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون} اقرأوا الآيات في سورة الأنعام من الآية ٨٢إلى الآية٩٠..

 

 قول المؤلف " لا ملك مقرب ولا نبي مرسل".

 

 هنا نذكر قاعدة مهمة.. ينبغي أن تُحفظ وهي:

 

 "أن التنبيه إلى الأعلى يدخل فيه الأدنى"

 

 ومعناها..أنه لايجوز أن يشرك مع الله أحد في عبادته لاملك مقرب ولانبي مرسل فمن باب أولى غيرهم من الجن والأنس .

 

  قوله تعالى: {وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا}

 

 فائدة:

 المساجد ثلاثة عند الاطلاق وهي:

١- مواضع السجود

 المذكورة في حديث أبي هريرة "أمرت أن أسجد على سبع أعظم".

 

٢- المساجد العامرة التي بنيت للعبادة ..

 

 ٣-الأرض كلها ..لأنها جعلت مسجدا وطهورا..

 

 فلا يجوز أن تضع مواضع السجود لغير الله أبدا سواء في المساجد المشيدة أو في أرجاء الأرض كلها.

 

  قوله تعالى

{ فلا تدعو مع الله أحدا }

( أحدا ) هنا نكرة في سياق النهي تفيدالعموم.

 

ومثلها كلمة "شيئا"

 في قول الله "واعبدوا الله ولاتشركوا به شيئا"

 

فمن هذه الأدلة يُعلم أنه لايجوز أن يُشرك مع الله أحد في عبادته أبدا .

 

نكتفي بهذا القدر

والحمدلله رب العالمين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 ولمتابعة دروس الأصول الثلاثة على التلجرام اضغط رابط القناة

https://telegram.me/asley

 

------------------

 الدروس العلمية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق