]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العراق معادلة لا يقبل التقسيم

بواسطة: فواد الكنجي  |  بتاريخ: 2016-03-05 ، الوقت: 01:54:16
  • تقييم المقالة:

           العراق معادلة لا يقبل التقسيم

 

                                     فواد الكنجي

 

 

لا يا وطني ..

على أرضك

لن يدوم الذل .. والرياء،

من سقاها...

مهما سقاها.......

........!

إن لك عز

هوية

حضارة

ستبقى في قواها

منابر

علم .. وأدب،

ما كفاها ....

......

فما لسماسرة،

الجهل .. والنفاق

ظل على مرآة حضارتك،

 مقروء بمرآها ....

....!

ولا متاجر دين ..

 وسياسة

ومن سار في حناياها،

دام .. بدنياها .....

.....!

إن دهتهم الخطوب

حالكة

أرهقتهم

وليس لمثلهم أشباها....

....!

وجوه صفيقة

بالدناءة .. والجرم،

فاح عراها ....

.....!

اضطهدوا الشعب،

بفكر ظلام

كان سداها....

...

بمنهاج كفر ..

وترقيع، عراها..

.......

وفتاوى،

القوادة بالحلال، قواها

والدعارة..

و زواج المتعة ..

واللواط ،

  ثراها ....

.....!

فينادى سافلها  :

حي على الجهاد ..

 والنكاح .. واللواط ......

.....!

ويلتفون حول سافلها

يهتكون

 بالمرأة سبيا .. واغتصابا

و بالإعراض ..

وارض البلاد بما إذاها....

.......!

وطني ..

مفجوع بجرائم الإرهاب

وبالإسلام المتاجر

 بالدين.. والقيم ..

وبالآيات، حوروا فحواها ....

.....

بفتاوى شيوخ الدعارة

وسماسرة الدين ..

والسياسة،

ومن لف بلاياها ....

......

في مواخير.. الشر

وتكايا الفساد

بما ذاق الشعب أساها .....

....!

فذا خزيهم .. والعار

لا سمت أخلاقهم

بل قبرت مطواها...

......

مسخت

في روث الحظائر ما كفاها....

.....

بأكاذيب ..

وتزوير

وخداع

وكلام سقيم، كان سداها ...

.......

باعوا دينهم بصفقات

شر..

وغدر..

كصفق يهودا

وكغدر القوي بالحسين غشاها...

....!

يدنسون بالجرم،

ارض الوطن..

وبكل رذيلة

ليكتبون تاريخهم بالعار

لتكن بالرجم ذكراها

...

........!

فهيهات ...

هيهات  .. هيهات ...

من عصبة أرذال ..

و جهالة ..

و ضلاله

لن يطول عليهم طريق القصاص...

......!

فمالنا والإطالة

إلا محقا بهم و أزاله.....

........!

فوعدا بان العراق

معادلة لا يقبل التقسيم و الإزالة ...

.......

فهو ذا العراق،

عراقنا

معادلة لا يقبل الطرح .. والتقسيم

بل الجمع .. والإضافة

ولم شمل الأمة والوحدة .. والسعادة

فالعراق

لن يقسم ..

و لا يقسم ....

......!

وعزمه لن يكل  ..

ولن يساوم

سيقاوم ..

ولا يساوم،

بمذلة شعبه .. واحتلاله...

........

لان عزم الرجال وشبابه .. وأماله

في راية العراق

تعلو

في سهوله.. و جباله ..

جنوبه ..

وسطه ..

وشماله .....

........

لان  على كل شبر

 من ارض العراق،

 دماء الشهداء، عليها سال

وصب من الجبين أبناء العراق،

 عرق البناء ..

 وشراره تهال ..

.........

سنمضي قدما

أحرارا ....

.....

فما ثار في القلب .. وجار،

من حرقة الاضطهاد

والتهجير

والخيبة السياسة .. والإرهاب،

يشدو بنا العزم

لنصر

فغاية الشعب

حرية ..

و وحدة ..

وحب لاحتضان كل مكوناته...

لا نزاع ..

ولا صراع ..

ولا انقسام،

لان العراق

معادلة لا يقبل التقسيم و الإزالة ..

........

لا .. لتقسيم ....

.....

فلوطن

بعزم الشباب

سيبقى موحدا في قراره

لان الشعب أصر

ان يبلغ العراق سلم المجد ..

وفي كل رحابه

سترفع راية النصر،على أبوابه

وستدق أجراس الكنائس،

بأجمل أنغام

وترفع الآذان

بالحب ..و الوحدة..

...والسلام ...

.......

فهوذا العراق،

موطني،

موطن المجد والحضارة

لا يقهر ..

ولا يذل

بل يعادي من عاداه

ويؤاخي من أخاه

وفي سبيل مجده

سنقاتل

مهما استبد الإرهاب،

وطال شراره

فالنصر لنا

فليس لنا ما نخسره

غير قيد وأغلاله.....

.......!

فهيا .. هيا

فطريق الكفاح

طريقنا

والحرب حربنا

فقد لاح أفاقه النصر،

 بما يبهج الأبصار

لن يسقط العراق،

من يد الأحرار ...

.......

ومن يمين ومن يسار

سنمضي قدما أحرار

ونعلن الانتصار..

.......

فهب

لنهب جموعا غاضبه 

ثائرة

نارا .. وشرار

للمجد .. نمضي

نكافح

ليحيى العراق

حرا ..

 أبيا ..

موحدا

يرد للعدى ذلهم .. والعار ..

......

لا لتقسيم العراق

ولا لاحتلال العراق

لان العراق معادلة لا يقبل التقسيم

مهما حاولوا الأوغاد

في تحليل المعادلة

لن ولن يقبل التقسيم

لان المنطق

ليس بحاجة لدلاله،

لوطن اسمه العراق

ولكل ..

يفهم حقيقة العراق

ودون الفهم

 إطماع

وحقد ..

وبغي أعداء ..

وسماسرة مال ..

وشيوخ دعارة ..

وعبيد ..

وأتباع

سيغيب فعلهم

فيسقوا من كاس الذل والعار

ما يسود تاريخهم ...

......

فهيهات ..

هيهات..

ان ثار العراق

وقد ثار شعبه

وبما عزم سار

ليطرق الخلد مجده

لا يبالي

فليس ما يخسره سوى أغلاله

ثابت العزم

لا يبالي

ولا يثني الأذى

مهما استب الإرهاب

بأرض العراق

فالعراق

معادلة لا يقبل التقسيم

وإن غضب

سينضح من أرضه كل اللهب

وستغدو أبار النفط

بركانا بكل نار عصب

يمحق الغزاة .. والأشرار،

محقا بكل شرار و لهب  ...

.......

فالرشاش بيدي..

وبأيدينا،

 يحلم بتمزيق صدر من يعادينا

فالعراق

عراقنا

لا يذل

ولا يزول

لان العراق معادلة لا يقبل التقسيم ..

لا يقبل التقسيم .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق