]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مدارس 30 يونيو ...عندما يدفع المواطن الثمن

بواسطة: Mohammed Fathy Hassan  |  بتاريخ: 2016-03-04 ، الوقت: 14:19:21
  • تقييم المقالة:

مدارس 30 يونيو مسمى معنوى اطلق على كافة المدارس التابعة لجماعة الاخوان المسلمين والتى تم التحفظ عليها بعد ثورة 30 يونيو مع احتفاظ كل مدرسة باسمها القانوني وفقا للترخيص الصادر لها من وزارة التربية والتعليم .

فبعد 30 يونيو 2013 صدر حكم محكمة القاهرة للامور المستعجلة في الدعوى رقم 2315 لسنة 2013 بحظر انشطة جماعة الاخوان المسلمين ، ثم صدر حكم محكمة جنايات شبرا الخيمة في قضية النيابة العامة رقم 7294 لسنة 2013 بالتحفظ على اموال الجماعة ، والذي اعقبه صدور قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 2145 لسنة 2014 بان تتولى لجنة ادارة اموال جماعة الاخوان تنفيذ حكم المحكمة فيما تضمنه من التحفظ على اموال واملاك المحكوم عليهم الخاصة وحرمانهم من ادارتها والتصرف فيها منها السائلة والعقارية او المنقولة والسندات والاسهم الموجودة بحزب الحرية والعدالة ومكتب الارشاد وجمعيات الاخوان والمنشات والمشروعات التابعة لهم وكافة الانشطة التجارية على ان تمارس اللجنة كافة اعمال القوامة المتعلقة باموال من شملهم حكم محكمة الجنايات .

ووفقا للاحصاءات الصادرة عن لجنة التحفظ فقد بلغ عدد المدارس المتحفظ عليها بمختلف المراحل التعليمية 112 مدرسة وبلغ الرصيد المتحفظ عليه 283 مليون و 838 الف جنيه مصري ، وبلغت القيمة المادية للمدارس المتحفظ عليها نحو 3 مليارات و 505 ملايين جنيه من مختلف المراحل التعليمية .

وقد كان الهدف المعلن من التحفظ على تلك المدارس هومنع نشر افكار جماعة الاخوان المحظورة بين الطلاب وعدم استخدام اموال تلك المدارس في تمويل انشطة الجماعة .

ولكن هل حقق قرار التحفظ تطورا ولو بسيطا في المدارس المتحفظ عليها بعيدا عن احكام الرقابة المالية . في الواقع كان الخاسر الاكبر هم الطلاب واولياء امورهم حيث تحولت المدارس المتحفظ عليها الى مدارس حكومية تعانى من نفس الامراض والمشكلات التى تعانى منها مدارس التعليم المجاني وذلك لسبب بسيط هو ان فاقد الشئ لا يعطيه فقد تم اسناد الاشراف على تلك المدارس وادارتها الى وزارة التربية والتعليم .

ونموذج مدرسة فضل للغات خير شاهد على ذلك فمن يتابع صفحة اولياء امور طلاب المدرسة على موقع التواصل الاجتماعي facebook  -  ومنهم كاتب المقال- يدرك حجم الماساة التى حولت حياتهم الى كابوس فبعد ان كانت المدرسة نموذجا للمدارس الخاصة يسعى الجميع للالتحاق بها دون اى معرفة بانتماء اصحاب راس المال ، تراجعت المدرسة تحت ادارة وزارة التربية والتعليم وتراكمت مشاكلها ، فبداية زادت المصروفات التى تبدأ من 8 الاف جنيه لمرحلة رياض الاطفال وتم اجبار اولياء الامور على دفع المصروفات على قسطين فقط بعد ان كانت تسدد على اربعة اقساط .

ثم قامت وكيلة وزارة التربية والتعليم ومديرة المدرسة وبعض المدرسين بجمع 75 كتابا من مكتبة المدرسة بحجة انها تحض على العنف والتطرف وقاموا بحرقها في فناء المدرسة وهم يرفعون علم مصر امام الاطفال  ، وتاخر استلام الكتب الخاصة بالمدرسة ومنها كتب التدريبات وكراسة المتابعة بحجة ان المطبعة معطلة وان الادارة تسعى للطبع بسعر رخيص .ورغم ان من بين المصروغات التى يسددها الطلاب جزء مخصص للانشطة الا ان انشطة الطلاب تراجعت . فالمدارس تدار بنفس العقلية البيروقراطية التى تدار بها المدارس الحكومية وبعيدا عن الابداع .

فهل الدولة جادة في تطوير منظومة التعليم باعادة النظر في ملف مدارس 30 يونيو باسناد ادارة تلك المدارس الى متخصصين مبدعين ام انها مصرة على اضافة اعباء جديدة للعملية التعليمية في اطار صراعها مع جماعة الاخوان المسلمين والذي يتحمل تكلفة الصراع في النهاية هم المواطنين الذين كانت احلامهم مجرد حصول ابنائهم على تعليم افضل من ظروف تعليمهم في مدارس الدولة .

 

 

 

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق