]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

درس الأصول الثلاثة32

بواسطة: عبدالرقيب أمين قائد  |  بتاريخ: 2016-03-04 ، الوقت: 07:07:47
  • تقييم المقالة:

الدرس(الثاني والثلاثون )

من دروس الأصول الثلاثة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

 فقد ذكر المؤلف رحمه الله أركان الإسلام مع أدلة كل ركن وأول الأركان وأعظمها كلمة التوحيد

 

      لا إله إلا الله 

 

 وقد ذكر المؤلف رحمه الله معنى هذه الكلمة العظيمة " لا معبود بحق إلا الله "

 ودليل ذلك قوله تعالى { ذلك بأن الله هو الحق وأن مايدعون من دونه هو الباطل}

 وذكر تفسيرها الذي يوضحها

 

 فما أركان هذه الكلمة وما شروطها؟

 الجواب :

 أركان كلمة التوحيد ركنان أثنان

 الأول : النفي بـ لا إله

 

 ومعناه : نفي الألوهية عما سوى الله.

 الثاني : الإثبات بـ إلا الله

 

 ومعناه إثبات الألوهية لله وحده لاشريك له

 ودليل هذا قوله تعالى { وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مماتعبدون إلا الذي فطرني فإنه سيهدين }

 

  فدليل النفي

 { إنني براء مما تعبدون}

 ودليل الإثبات

 { إلا الذي فطرني فإنه سيهدين}

 

 ولهذه الكلمة العظيمة شروط ثمانية

 مجموعة في قول الناظم

 

علم يقين وإخلاص وصدقك مع ..... محبة وانقياد والقبول لها

 

 وزيد ثامنها الكفران منك بما...... سوى الإله من الأشياء قد ألهَ

 

 وتفصيلها كالآتي

 

 الشرط الأول العلم : المنافي للجهل ودليله

  قوله تعالى{ فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك}

 وقوله تعالى { إلا من شهد بالحق وهم يعلمون}

 

 الشرط الثاني : اليقين  المنافي للشك والريب

  ودليله قوله تعالى

 {  إنما المؤمنون الذين ءامنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولىٓئك هم الصادقون }

 

 وفي حديث أبي هريرة - رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من لقيت خلف هذا الحائط يشهد أن لا إله إلا الله مستيقنا بها من قلبه فبشره بالجنة»

  رواه مسلم

 

 الشرط الثالث :الأخلاص المنافي للشرك والرياء

ودليله قوله تعالى {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة }

وفي الصحيحين من حديث عتبان قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم « فإن الله حرم على النار من قال: لا إله إلا الله، يبتغي بذلك وجه الله»

 وفي لفظ

" لن يوافي عبد يوم القيامة، يقول: لا إله إلا الله، يبتغي بها وجه الله، إلا حرم الله عليه النار "

 وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم  قال: «أسعد الناس بشفاعتي من قال: لا إله إلا الله خالصا من قلبه»

 رواه البخاري.

 

الشرط الرابع : الصدق المنافي للكذب ودليله

 قوله تعالى: {ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين يخادعون الله والذين آمنوا}

إلى قوله: {ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون}

 

  وفي حديث أبي موسى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «أبشروا وبشروا من وراءكم أنه من شهد أن لا إله إلا الله صادقا بها دخل الجنة»

  رواه أحمد والطبراني

وصححه الألباني في

السلسلة  الصحيحة برقم (٧١٢)

  وصحيح الجامع الصغير وزيادته

 برقم ( ٣٥ )

 

 الشرط الخامس : المحبة المنافية للبغض والكره

ودليل هذا الشرط

 قوله تعالى

{ والذين آمنوا أشد حبا لله}.

 

 الشرط السادس :الانقياد المنافي للترك  ودليله

 قوله تعالى: {ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى}

 والعروة الوثقى هي:

( لا إله إلا الله ).

 

 الشرط السابع : القبول المنافي للرد

 ودليله قوله تعالى{إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون ويقولون أئنا لتاركو آلهتنا لشاعر مجنون}

 وجه الدلالة من الآية أن من صفات الكفار رد هذه الكلمة وعدم قبولها بخلاف المؤمنين آمنوا بها وقبلوها وتعلموا معناها ومقتضاها

والأمثلة كثيرة في هذا الباب من الآيات الدالة على جحود الكافرين وعدم قبولهم هذه الكلمة حتى قالوا:

{ أجعل الآلهة إله واحدا إن هذا لشيئ عجاب }

 

الشرط الثامن : الكفر بما يعبد من دون الله ودليل هذا الشرط

 

 قوله تعالى

 { فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا ٱنفصام لها والله سميع عليم }

 

 وفي  صحيح مسلم ومسند أحمد  من حديث أبي مالك الأشجعي عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه وحسابه على الله».

 

 وأما شهادة أن محمدا رسول الله

 

 فمعناها : لامتبوع بحق إلا رسول الله وغير رسول إن اتبع فيما لا دليل عليه فقد اتبع بباطل

 

 وعرف المؤلف معناها بقوله: "طاعته فيما أمر واجتناب مانهى عنه وزجر وأن لايعبد الله إلا بماشرع"

 

 هذا معنى هذه الكلمة فما أركانها وشروطها؟

الجواب:

 أركان هذه الشهادة ركنان

 

 الأول : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عبدٌ لايُعبَد

 

 الثاني : رسول لايُكَذَّبْ

 

 والدليل على هذا قوله عليه الصلاة والسلام " لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبد فقولوا عبدالله ورسوله"رواه البخاري عن عمر

 

وأما شروطها فيذكرون أن شروطها هي شروط لا إله إلا الله

والتي هي

 العلم . اليقين . الإخلاص . الصدق . تقديم محبتة على محبة النفس والأهل والولد

.والانقياد . والقبول . والكفر بكل من أدعى النبوة بعده

 

 وأضاف بعضهم الشروط الآتية

 

 الاعتراف برسالته، واعتقادها باطنا في القلب.

 

  النطق بذلك، والاعتراف به ظاهر باللسان.

 

 المتابعة له؛ بأن يعمل العبد بما جاء به من الحق، ويترك ما نهى عنه من الباطل.

 

 تصديقه فيما أخبر به من الغيوب الماضية والمستقبلية.

 

 تقديم قوله على قول كل أحد، والعمل بسنته صلى الله عليه وسلم

 

نكتفي بهذا القدر

 والحمد لله رب العالمين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 ولمتابعة دروس الأصول الثلاثة

على التلجرام اضغط رابط القناة

https://telegram.me/asley

 

------------------

 الدروس العلمية

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق