]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مهام التنشيط الثقافي

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-03-03 ، الوقت: 20:17:00
  • تقييم المقالة:
التنشيط الثقافي من مهام المجتمع
====================
لست ادري لماذا تذكرت هذه المقولة بأن الدولة ليست من صلاحياتها الغهاليات والتنشيط الثقافي وانما المجتمع , إن صح القول , هذه المقولة تعود الى السيد ةزير الثقافة السيد : عز الدين ميهوبي من يوصف : ( بمثقف السلطة ) لغة وإصطلاحا.
ومادام هو يقر بأنه كذلك : مثقف السلطة , لماذا يحاول ( يحجب ) على السلطة مهم فعل التثقيف والحراك الثقافي ؟
لست أدري كما قلت اتذكر هذه المقولة بعد سألت يوما مديرا ولائيا للثقافة هن أي فعالية ثقافية او فنية ينوي القيام بها فقال لي دون تردد : عفوا أنا إداري ليست من مهامي هذه ؟
واليوم إذا اصبحت الهيئة الوصية تتبرأ من مهامها الأصلية تثقيف الجماهير فلا غرو على المؤسسات الثقافية تغلق ابوابها مبكرا وتنام مبكرا وتترك الفراغ يغبث بالجميع!
لا أظن عاقلا في هذا الظرف الصعب التي تمر به الجزائر يتهرب المسؤول وغير المسؤول عن الدفاع عن الجزائر قولا وعملا تنشيطا وتفكيرا و إلا اصبحت كافة عيئات ووزارات ومديريات الدولة تتهرب من صلاحياتها , وزيرة التربية...ليست من مهامها التربية....ووزير التعليم ليس من مهامه التعليم....ووزير الفلاحة ليس من مهامه الفلاحة.....ووزير السكن والعمران والمدينة ليست من مهامه التعمير.....ووزير السياحة ليست منمهامه السياحة ....ووزير الشؤون الدينية ليست من مهامه الشؤون الدينية , وننازليا ما يسقط الحالة هذه على السيد الوزير يسقط على السيد الوالي....يسقط على السيد المدير الولائي....يسقط على رئيس الدائرة.....يسقط على رئيس البلدية....وهلم جرا وصولا الى المواطن....وصولا الى الهروب الجماعي , لنفكر في الشعب الصيني العظيم يصدر لنا مسؤولين ينامون قليلا ويعملون كثير شعارهم من الشعار الأسيوي العريق : (( اربع ساعات نوم تعني النجاح وخمس ساعات نوم تعني الفشل )).
ثم لماذا تسمى اصطلاحا حكومة تقنوقراطية إن لم يكن الميدان شعارهم وينزلون الى كل ما هو محلي (...) والوصول به الى الوطني ومن تم الى الإقليمي والعالمي والعولمي. ما الذي جرى لمسؤولينا كبيرهم , متوسطهم وصعيرهم يتعربون من الفعالية والتنشيط والغمل وانتاج المعرفة والأفكار. وليس لهم حجة ولا في أي شعار يحول اللعبة والكرة الى المواطن.
وإلا لماذا الدولة تبني منشآت ومرافق ثقافية قي مختلف الهيئات والثقافات بالعرق والدم وترصد لها ميزانيات سنوية مادية ومعنوية وكوادر بشرية لتترك مديريها يتربعون على الكراسي ويتركون الحابل على الغالب بحجة ليست من مهامه (....) ؟!
الى وقت غير بعيداب كان المسؤول يبدأ هو أولا يطبق الحكمة تقول : إذا أردت ان تبكيني أبكي أنت أولا , وإذا أردت أن تضحكني أضحك أنت أولا....وإذا أردتني أن أقرأ إقرأ انت أولا....وإذا أردتني أن اعمل أعمل أنت أولا....لكن المقولات التي نسمغها من حين الى آخر من طرف مشوؤلين تطرح العكس.... وكأن هذه الفترة فترة صمت وترقب وليست فترة عمل....او كذاك النائب الذي اراد عهدة ثانية ولما سأله المواطنين ماذا فعلت وعملت بعهدتك الأولى...?
قال: كنت أكون فيها نفسي ماديا ومعنويا ! اما هذه الغهدة فإني أخصصها لكم.....!
من يصدق هذا الحكي التكمي الساخر وانما يذهب الى ماذهب اليه بعض من اصحاب المعالي ليست من مهامي التنشيط وانما للمجتمغ, وفعلا مع هذا العصر الذي انقلبت فيه الموازين عندنا والمفاهيم والمعارف وأوصلنا الى لكل شيئ أصيل دخيل وشبيه , ما بقي على الشعب والجماهير إلا أن يحافظ ما تبقة له من ثقافة وان ينشط ليست العضلات البيولوجية وانما الفكرية الثقافية , من تلك الفكرة التي تغير وجه المحيط وتهز الخلق الفني والثقافي والأدبي من ديباجته.      
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق