]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

درس الأصول الثلاثة35

بواسطة: عبدالرقيب أمين قائد  |  بتاريخ: 2016-03-03 ، الوقت: 09:14:28
  • تقييم المقالة:

 الدرس(الخامس والثلاثون )

من دروس الأصول الثلاثة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

 قال المؤلف

رحمه الله

 ودليل الصيام

 قوله تعالى:

 {ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}

 

 الشرح

 

 قوله: ودليل الصيام

 أي : ودليل فرضيته

 وقد دل على  فرضيته الكتاب والسنة والإجماع.

 

  وتقدم معنا في دروس الصيام مايتعلق  بأحكامه ومسائله مما يغني عن التطويل هنا.

 

 وعُلِمَ أن الصيام فرض واجب على كل مسلم بالغ عاقل قادر مقيم .

 

 وفي حق المرأة شرط آخر وهو أن تكون سالمة من موانع الصوم ..

 ( حيض أو نفاس ).

 

 ونلفت النظر إلى الرابط التالي لمعرفة مسائل الصيام التي تذاكرناها في شهر رمضان .

 

  - http://aloloom.net/vb/showthread.php?t=27065&p=122485#pos

t122485

 

 قال المؤلف رحمه الله

 ودليل الحج

 قوله تعالى:

{ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين} .

 

 قوله: ودليل الحج

أي : دليل فرضيته

وقد دل على ذلك الكتاب والسنة والإجماع.

 

 ويجب على كل مسلم عاقل قادر بالغ حر

مجموعة في قول الناظم

  الحج والعمرة واجبان ....

في العمر مرة بلا تواني

 

  بشرط إسلام كذا حرية

.... عقل بلوغ قدرة جلية.

 

 فقولهم  أن يكون مسلما خرج بذلك ،الكافر بل ولا يجوز له دخوله مكة

 لقوله تعالى: (إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا)

 

 وقولهم العاقل خرج بذلك المجنون.

 

 وكذا القادر أخرج بذلك العاجز

 

 والقدرة تكون بالمال والبدن فإن عجز عن أداء الحج ببدنه وعنده مال فله أن يُنَوِّبْ من يحج عنه

 لحديث ابن عباس رضي الله عنهما: أن امرأة خثعمية سألت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله، إن أبي أدركته فريضة الله على عباده في الحج، شيخا كبير لا يثبت على الراحلة، أفأحج عنه؟ قال ((نعم))

 رواه البخاري ومسلم

 

 قال العلامة العثيمين كما في

 كتابه فقه العبادات

" وإقرار النبي صلى الله عليه وسلم إياها على ذلك، دليل على أن من كان قادرا بماله دون بدنه، فإنه يجب عليه أن يقيم من يحج عنه، أما إن كان قادرا ببدنه دون ماله، ولا يستطيع الوصول إلى مكة ببدنه، فإن الحج لا يجب عليه.

 

 ومن القدرة: أن تجد المرأة محرما لها، فإن لم تجد محرما، فإن الحج لا يجب عليها، لكن اختلف العلماء: هل يجب عليها في هذه الحال أن تقيم من يحج عنها أو يعتمر، أو لا يجب؟

 على قولين لأهل العلم؛ بناء على أن وجود المحرم هل هو شرط لوجوب الأداء، أو هو شرط للوجوب من أصله، والمشهور عند الحنابلة رحمهم الله: أن المحرم شرط للوجوب، وأن المرأة التي لا تجد محرما ليس عليها حج ولا يلزمها أن تقيم من يحج عنها" أ.هـ

 

 قولهم البالغ : فمن كان دون البلوغ فإن الحج لا يجب عليه، لكنه لو حج، فحجه صحيح، إلا أنه لا يجزئه عن فريضة الإسلام، لقول النبي صلى الله عليه وسلم للمرأة التي رفعت إليه صبيا وقالت: ألهذا حج؟ قال: ((نعم ولك أجر))

 رواه مسلم

 

 قولهم :حر  خرج بذلك الرقيق فالرقيق المملوك لا يجب عليه الحج لكنه إن حج يجزءه ذلك على الصحيح من أقوال أهل العلم

 

نكتفي بهذا القدر

والحمدلله .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 ولمتابعة دروس الأصول الثلاثة

اعلى التلجرام ضغط رابط القناة

https://telegram.me/asley

 

------------------

 الدروس العلمية

https://telegram.me/asley

 

 

------------------

 الدروس العلمية

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق