]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

درس الأصول الثلاثة42

بواسطة: عبدالرقيب أمين قائد  |  بتاريخ: 2016-03-03 ، الوقت: 09:03:32
  • تقييم المقالة:

 الدرس( الثاني والأربعون )

 من دروس الأصول الثلاثة

 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

 فقد انتهينا من دراسة الأصلين السابقين

في يومنا هذا نتذاكر معكم ماتيسر من الأصل الثالث

 

 قال المؤلف رحمه الله

 الأصل الثالث :

معرفة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم وهو: محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم، وهاشم من قريش وقريش من العرب، والعرب من ذرية إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليه وعلى نبيا أفضل الصلاة والسلام. وله من العمر ثلاث وستون سنة. منها أربعون قبل النبوة، وثلاث وعشرون نبيا رسولا.

 نبئ بـ {اقرأ}

وأرسل بالمدثر

 وبلده مكة، وهاجر إلى المدينة. بعثه الله بالنذارة عن الشرك ويدعو إلى التوحيد»أ.هـ

 

 الشرح

 

 قوله " الأصل الثالث"

 أي من الأصول الثلاثة التي يجب على العبد معرفتها وهي معرفة العبد ربه، ودينه، ونبيه صلى الله عليه وسلم.

 

 وقد تقدم دراسة الأصلين السابقين معرفة العبد ربه ودينه .

 

الأصل الثالث متعلق بمعرفة العبد نبيه صلى الله عليه وسلم

 

ومضمون هذا الأصل ماتقدم في شهادة أن محمدا رسول الله ومن ذلك طاعته فيما أمر وتصديقه فيما أخبر  واجتناب مانهى الله عنه وزجر وأن لا يعبد الله إلا بما شرع .

 

 ويتضمن هذا الأصل معرفة نسبه

 لذا قال المؤلف رحمه الله

وهو: محمد بن عبد الله ابن عبد المطلب بن هاشم وهاشم من قريش، وقريش من العرب، والعرب من ذرية إسماعيل، إبن إبراهيم الخليل، عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام .

 

 قال ابن القيم في زاد المعاد(ج٧٠/١)

فصل في نسبه صلى الله عليه وسلم

وهو خير أهل الأرض نسبا على الاطلاق فلنسبه من الشرف أعلى رتبة وأعداءه يشهدون له بذلك..." أ.هـ

 ويتضمن معرفة سيرته وشمائله وجهاده.

 ويتضمن معرفة دعوته .

 ويتضمن معرفة أزواجه أمهات المؤمنين .

 

 ويتضمن معرفة أصحابه والترضي عنهم والثناء عليهم لشرف صحبتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم

 والتضمنات كثيره.

 

 وبين المؤلف هنا رحمه الله

عمره مجملا ثم أتى بعد ذلك بالتفصيل كقوله: أربعون قبل النبوة وثلاثة وعشرون نبيارورسولا..

 وهنا نود نتطرق إلى مسألة مهمة وهي:-

 

 الفرق بين الرسول والنبي

 

فقد اشتهر عند الكثر القول بأن النبي من أوحي إليه بشرع ولم يؤمر بتبليغه والرسول من أوحي إليه بشرع وأمر بتبليغه.

 

 إلا أن هذا التعريف يورد الاشكالات

 وقد حرر شيخ الإسلام ابن تيمية هذه المسألة

  في كتابه النبوات

 (ج ٧١٤/٢)

 قال رحمه الله

" فالنبي هو الذي ينبئه الله، وهو ينبىء بما أنبأ الله به؛ فإن أرسل مع ذلك إلى من خالف أمر الله ليبلغه رسالة من الله إليه؛ فهو رسول، وأما إذا كان إنما يعمل بشريعة من قبله، ولم يرسل إلى أحد يبلغه فهو نبي " أ.هـ

 

 وقال العلامة العباد عافاه الله

" فيمكن أن يقال في الفرق بين الرسول والنبي: إن الرسول من أوحي إليه بشرع وأنزل عليه كتاب، والنبي هو الذي أوحي إليه بأن يبلغ رسالة سابقة، وهذا هو المتفق مع الأدلة" أ.هـ

 من قطف الجنى الداني شرح مقدمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني

صــ.(١١٠)

 

 فالقول بأن النبي لايؤمر بتبليغ الوحي يلزم من ذلك لوازم منها

 

 أن تركه البلاغ كتمان لوحي الله تعالى، والله لا ينزل وحيه ليكتم ويدفن في صدر واحد من الناس، ثم يموت هذا العلم بموته والأنبياء منزهون عن هذا.

 

 بل سيحصل الاستغراب ويقال لماذا قُتِّل الأنبياء ولماذا ذبح رأس يحيى بن زكريا وأهدي إلى بغي من بغايا بني إسرائيل

وغير ذلك من الأمثله.

 لاشك أن الجواب واضح وهو لأنهم يبلغون دين الله ويدعون أقوامهم إلى التوحيد

 

 ومما يدل على هذا

 ماجاء عن ابن عباس رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم -: (عرضت علي الأمم فرأيت النبي ومعه الرهط، والنبي ومعه الرجل والرجلان، والنبي وليس معه أحد..) -

 رواه البخاري ومسلم وغيرهما.

 

  وجاء من حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال

" إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم،

وينذرهم شر ما يعلمه لهم ...." الحديث

 رواه مسلم وغيره

 والشاهد منه قوله

"كان حقا عليه "

 

الأمر الثاني أنه من المعلوم أن العالم وجب عليه أن يبلغ دين الله وشرعه فمن باب أولى من هو أعلاه ومن هو مصطفا بالنبوة

 لأنه كما هو معلوم لديكم أنه كلما زاد التشريف زاد التكليف فالأنبياء مكلفون أكثر من العلماء والرسل مكلفون أكثر من الأنبياء

 

 فالتعريف الصحيح أن يقال أن الرسول هو من أوحي إليه بشرع جديد وأرسل إلى قوم ، والنبي هو من بعث لتقرير شرع النبي الذي قبله

 وأما من حيث الوحي فكلٌ مأمور بالتبليغ.

وكل رسول نبي وليس كل نبي رسول ..

 

نكتفي بهذا القدر

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه

والحمدلله رب العالمين .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 ولمتابعة دروس الأصول الثلاثة على التلجرام اضغط رابط القناة

https://telegram.me/asley

---------------------

الدروس العلمية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق