]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

درس الأصول الثلاثة43

بواسطة: عبدالرقيب أمين قائد  |  بتاريخ: 2016-03-03 ، الوقت: 09:02:07
  • تقييم المقالة:

الدرس( الثالث والأربعون )

 من دروس الأصول الثلاثة

 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

 فيقول المؤلف رحمه الله

 نبيء بإقرأ. وأرسل بالمدثر، وبلده مكة، وهاجر إلى المدينة.

بعثه الله بالنذارة عن الشرك، ويدعو إلى التوحيد  .

 والدليل قوله تعالى: {يا أيها المدثر قم فأنذر وربك فكبر وثيابك فطهر والرجز فاهجر ولا تمنن تستكثر ولربك فاصبر}

 {ومعنى {قم فأنذر}

ينذر عن الشرك ويدعو إلى التوحيد.

{وربك فكبر}

أي: عظمه بالتوحيد.

 {وثيابك فطهر}

أي: طهر أعمالك من الشرك. {والرجز فاهجر}

الرجز: الأصنام وهجرها تركها، والبراءة منها وأهلها.

 أخذ على هذا عشر سنين يدعو إلى التوحيد.

 

الشرح

 

 قوله نبئ بإقرأ

إشارة إلى

 قول الله تعالى

{اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الأنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الأنسان ما لم يعلم}.

 

وأرسل بالمدثر

ذكر رحمه الله الآيات الدالات على ذلك وذكر معانيها رحمه الله

بما فيه الكفاية

 

ثم قال المؤلف رحمه الله

 أخذ على هذا عشر سنين يدعو إلى التوحيد.

 

 نقول : مراد المؤلف رحمه الله أن النبي صلى الله عليه وسلم

 أخذ مدة عشر سنين يدعو في مكة إلى التوحيد.

 وهذا ليس للحصر فقد استمر بدعوته إلى التوحيد والتحذير من الشرك حتى توفاه الله

 وإنما المقصود من قول المؤلف أنه كان يدعو إلى التوحيد دعوة محضة قبل أن تشرع الصلاة والصيام وسائر العبادات

 وإلا فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يحذر من الشرك حتى عند مماته

 فقد جاء من حديث

عطاء بن يسار، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

« اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد. اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد»

رواه الإمام مالك في موطأه

وصححه الألباني

 في غاية المرام برقم (١٢٦)

 

ومن حديث عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال في مرضه الذي مات فيه: « لعن الله اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مسجدا»، قالت: ولولا ذلك لأبرزوا قبره غير أني أخشى أن يتخذ مسجدا "

 متفق عليه

 

والأدلة كثيرة جدا في بيان دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى التوحيد والتحذير من الشرك

بعد البعثة وقبل الهجرة وبعدها إلى أن لحق بالرفيق الأعلى

وربما نأخذ جل هذه الأحاديث

 عند أن نصل في سلسلتنا هذه إن شاء الله إلى كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد

لمؤلف الأصول الثلاثة أيضا

الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله

 

 ختاما نقول

أي دعوة لاتقوم على دعوة الناس إلى التوحيد وترسيخ العقيدة في قلوب المسلمين فهي دعوة لاتستقي طريقتها من

دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم

والله الموفق

 

 نكتفي بهذا القدر والحمدلله رب العالمين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 ولمتابعة دروس الأصول الثلاثة

على التلجرام اضغط رابط القناة

https://telegram.me/asley

 

------------------

 الدروس العلمية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق