]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

درس الأصول الثلاثة46

بواسطة: عبدالرقيب أمين قائد  |  بتاريخ: 2016-03-03 ، الوقت: 08:58:10
  • تقييم المقالة:

الدرس( السادس والأربعون )

 من دروس الأصول الثلاثة

 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

قال المؤلف رحمه الله

 والهجرة: الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام؛ والهجرة فريضة على هذه الأمة من بلد الشرك إلى بلد الإسلام، وهي باقية إلى أن تقوم الساعة.

والدليل قوله تعالى: {إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلافأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفوا غفورا}

 وقوله تعالى: {يا عبادي الذين آمنوا إن أرضي واسعة فإياي فاعبدون}

 ✒ قال البغوي رحمه الله تعالى: سبب نزول هذه الآية في المسلمين الذين بمكة لم يهاجروا، ناداهم الله باسم الإيمان.

 والدليل على الهجرة من السنة قوله صلى الله عليه وسلم: "لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبة، ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها"

 

 الشرح

 

 الهجرة مأخوذة من الهجر وهو الترك والقطع والفراق ومنه

 قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام"

 رواه البخاري

وهو عند مسلم من حديث أبي أيوب وابن عمر

  بلفظ'' ليال ''

 

 وللهجرة مقاصد عظيمة منها:

 مفارقة الباطل وأهله والانحياز إلى الحق وأهله.

ومن مقاصدها فرار المسلم بدينه من الفتنة

وكذلك من مقاصدها لزوم طاعة الله ورسوله ولزوم جماعة المسلمين.

 

 وحكم الهجرة من بلد الكفر إلى بلد الإسلام واجب لمن كان قادرا عليها وليس بقادر على إقامة دينه

 

 ومن لم يهاجر من هذا الصنف يعتبر مرتكب لكبيرة معرض نفسه للفتنة

فهو ظالم لنفسه بإجماع أهل العلم

 

 قال تعالى{  إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا }

 ومالايتم الواجب إلا به فهو واجب.

 

 أما إن كان عاجزا عن الهجرة فهذا قد عذره الله

 قال الله تعالى { إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلافأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفوا غفورا}

 

مسألة يذكرها أهل العلم وهي السفر إلى بلاد الكفار.

 

 قال العلامة العثيمين

'' السفر إلى بلاد الكفار لا يجوز إلا بثلاثة شروط:

 

الشرط الأول: أن يكون عند الإنسان علم يدفع به الشبهات.

 

الشرط الثاني: أن يكون عنده دين يمنعه من الشهوات.

الشرط الثالث: أن يكون محتاجا إلى ذلك.

فإن لم تتم هذه الشروط فإنه لا يجوز السفر إلى بلاد الكفار " أ.هـ

⭕ قلت:  وبهذا يقول الأصوليون إذا انتفى الشرط انتفى المشروط.

أي إذا انتفى شرط من هذه الشروط الثلاثة انتفى السفر الى الخارج فلايباح للمسلم ذلك.

 

نكتفي بهذا القدر والحمدلله رب العالمين

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 ولمتابعة دروس الأصول الثلاثة

على التلجرام اضغط رابط القناة

https://telegram.me/asley

 

------------------

 الدروس العلمية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق