]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

درس الأصول الثلاثة48

بواسطة: عبدالرقيب أمين قائد  |  بتاريخ: 2016-03-03 ، الوقت: 08:55:53
  • تقييم المقالة:

 الدرس( الثامن والأربعون )

 

 من دروس الأصول الثلاثة

 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

قال المؤلف رحمه الله

 أخذ على هذا عشر سنين وبعدها توفي صلوا الله وسلامه عليه.

 ودينه باق، وهذا دينه، لا خير إلا دل الأمة عليه ولا شر إلا حذرها منه، والخير الذي دل عليه التوحيد وجميع ما يحبه الله ويرضاه، والشر الذي حذر منه الشرك وجميع ما يكرهه الله ويأباه.

 

 الشرح

أخذ على ذلك عشر سنين بعد الهجرة يدعو إلى توحيد الله وإلى ماأمر به ببقية شرائع الإسلام ولما أتم الله به هذا الدين وقامت الحجة على الناس وظهرة المحجة وانتشرت

أحب لقاء الله واختار الرفيق الأعلى

 

 قال العلامة ابن عثيمين

 

 " أخذ أي النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين بعد هجرته فلما أكمل الله به الدين وأتم به النعمة على المؤمنين اختاره لجواره واللحاق بالرفيق الأعلى من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين،

  فابتدأ به المرض صلوات الله وسلامه عليه في آخر شهر صفر وأول شهر ربيع الأول، فخرج إلى الناس عاصبا رأسه فصعد المنبر فتشهد وكان أول ما تكلم به بعد ذلك أن استغفر للشهداء الذين قتلوا في أحد ثم

 قال: "إن عبدا من عباد الله خيره الله بين الدنيا وبين ما عند الله" ففهمها أبو بكر رضي الله عنه فبكى وقال: بأبي وأمي نفديك بآبائنا وأمهاتنا، وأبنائنا، وأنفسنا، وأموالنا فقال النبي صلى الله عليه وسلم "على رسلك يا أبا بكر" ثم قال: "إن أمن الناس علي في صحبته وماله أبو بكر ولوكنت متخذا خليلا غير ربي لأتخذت ابا بكر ولكن خلة الإسلام ومودته"

وأمر أبا بكر أن يصلي بالناس ولما كان يوم الاثنين الثاني عشر أو الثالث عشر من شهر ربيع الأول من السنة الحادية عشر من الهجرة أختاره الله لجواره فلما نزل به جعل يدخل يده في ماء عنده ويمسح وجهه ويقوله: "لا إله إلا الله إن للموت سكرات" ثم شخص بصره نحو السماء

 وقال: "اللهم في الرفيق الأعلى" .

  فتوفي ذلك اليوم فاضطرب الناس لذلك وحق لهم أن يضطربوا، حتى جاء أبو بكر رضي الله عنه فصعد المنبر فحمد الله واثنى عليه ثم

 قال: أما بعد فإن من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ثم

  قرأ: {وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم}  سورة آل عمران، الآية: 144]

  {إنك ميت وإنهم ميتون} [ سورة الزمر، الآية: 30]

 

 فاشتد بكاء الناس وعرفوا أنه قد مات فغسل صلوات الله وسلامه عليه في ثيابه تكريما له، ثم كفن بثلاث أثواب أي لفائف بيض سحولية ليس فيها قميص ولا عمامة، وصلى الناس عليه إرسالا بدون إمام، ثم دفن ليلة الأربعاء بعد أن تمت مبايعة الخليفة من بعده فعليه من ربه افضل الصلاة وأتم التسلم" أ.هـ

 

 قوله :ودينه باق:أي مؤيد محفوظ إلى يوم القيامة.

 

 وقوله: وهذا دينة

 بعض أهل العلم قال: مراد المؤلف من هذا أي ماتقدم ذكره من تقرير الأصول الثلاثة وما ذكر

 من التوحيد وتقريره والولاء والبراء وبيان أركان الإسلام والإيمان والإحسان وغير ذلك.

 

 قال  عبدالرحمن القاسم في

حاشيته على الأصول الثلاثة

 صـ (١١٩)

 وهذا دينه أي

" الذي ترك أمته عليه, وتكفل الله بحفظه, فتوارثه أهل العلم والدين خلفا عن سلف

 

  قال السلف: هذا عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلينا, ونحن عهدناه إليكم, وهذه وصية ربنا وفرضه علينا, وهي وصيته وفرضه عليكم, فجرى الخلف على منهاج السلف, واقتفوا آثارهم, ولا يزالون إلى يوم القيامة" أ.هـ

 

 قوله : "لا خير إلا دل الأمة عليه ولا شر إلا حذرها منه".

 

نقول: هذا دأب الأنبياء وأصل رسالاتهم

 

 ففي حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

« إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم، وينذرهم شر ما يعلمه لهم»

 رواه مسلم(١٨٤٤).

 

 وقد بين المؤلف ذلك الخير في كلمة موجزة فقال: الخير الذي دل عليه التوحيد وجميع ما يحبه الله ويرضاه، والشر الذي حذر منه الشرك وجميع ما يكرهه الله ويأباه.

 

نكتفي بهذا القدر والحمدلله رب العالمين .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ولمتابعة دروس الأصول الثلاثة

على التلجرام اضغط رابط القناة

https://telegram.me/asley

 

------------------

 الدروس العلمية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق