]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

أيا قدس

بواسطة: بوقندورة  |  بتاريخ: 2011-06-04 ، الوقت: 09:12:35
  • تقييم المقالة:

 

أيا قدس. سلام الرب على ثرى القدس. فلسطين تبكيك كل أرض العروبة. و تتوق إليك كل طيور المحبة. إشراق شمسك ذهبيٌ كقبة الصخر. أيا قدس. سقتك دماء طاهرات. و بنتك أحلام شعوب مؤمنة. فلسطين لا تغضبي فستعودين إلى أهل العروبة سالمة مُسَلمة. طالما علا صوت الأذان فوق صوت المدفع. حَجِي إليك في كل حين طالما كنت محجة الآلام. فمنذ المسيح شق طريق آلامه في قدسك و الآلام عنوانٌ لحبك. أيا قدس. سلام الرب على سما القدس.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Ikram Ben Hmida | 2011-06-04
    نداء جميل مليئ بحب هذا المكان العربي الأصيل الذي كلما أراد المغتصب أن يأخذه منا كلما ينادينا بأجمل الحنين...نص جميل و معبر عن الام كل العرب للقدس الجميل تحية لك يا أخي و تحية إلى هذا الوطن المناضل...تحيا القدس على مدى التاريخ عربية أصيلة...تقديري لقلمك و إحساسك...شكرا لفيض المشاعر نحو قضية دائما في قلوبنا تحيا.
  • Yazan Ibrahim | 2011-06-04
    يااااااااا الله كم أبدعت يا أخي...........
    ستعود ان شاء الله طالما بقي شرفاء أصحاب ارواح سامية تعلو فضاءات الأجواء التي نعيش فيها في زمن باتت كل منهم ينتمي الى وطن صغير و نسوا و طنهم الكبير كم حالنا أصبح مرير و لا نمتلك سوى القليل القليل من الكلمات التي تحمل مشاعرنا و أجمل تعبير.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق