]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

درس الأصول الثلاثة54

بواسطة: عبدالرقيب أمين قائد  |  بتاريخ: 2016-03-03 ، الوقت: 08:43:28
  • تقييم المقالة:

 

 

ختامه مسك

 الدرس( الرابع والخمسون )

 من دروس الأصول الثلاثة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 فقد ختم المؤلف رحمه الله رسالته الطيبة المباركة

 بحديث معاذ بن جبل رضي الله عنه

« رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله" ..الخ

 وتقدم تعليل ذلك في الدرس السابق  وأن هذا من دقة فهم المؤلف وتأليفه

 وكذا تقدم معنا في الدرس السابق الكلام على مايتعلق برأس الأمر وعموده

 في يومنا هذا سنختم هذه الدرس بذكر ماتبقى من الحديث 

 من  قوله :

« وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله»

 قوله : وذروة سنامه : أي أعلاه وأكمله

  قال العلامة العثيمين

« وذلك لأن الإنسان إذا أصلح نفسه حاول إصلاح غيره بالجهاد في سبيل الله ليقوم الإسلام ولتكون كلمة الله هي العليا، فمن قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله وصار ذروة السنام لأن به علو الإسلام على غيره» أ.هـ

 من شرح الأصول الثلاثةصـ١٦٠.

 قوله :

« الجهاد في سبيل الله »

 هذا عام

 والجهاد له مراتب ذكرها ابن القيم رحمه

 في زاد المعاد

وذكر فصولا لذلك

 فقال :

 فصل في مراتب جهاد النفس

 وذكر أربع مراتب لجهاد النفس.

وتلاها

 فصل في مراتب جهاد الشيطان.

 وذكر مرتبتين لجهاد الشيطان.

 

 وذكر فصل في مراتب جهاد الكفار والمنافقين.

 

 وقال: وأما جهاد الكفار والمنافقين فأربع مراتب: بالقلب، واللسان، والمال، والنفس، وجهاد الكفار أخص باليد، وجهاد المنافقين أخص باللسان» أ.هـ

 

 وذكر فصل في جهاد أرباب الظلم والبدع والمنكرات.

 

 قال: « وأما جهاد أرباب الظلم والبدع والمنكرات فثلاث مراتب، الأولى: باليد إذا قدر، فإن عجز انتقل إلى اللسان، فإن عجز جاهد بقلبه، فهذه ثلاثة عشر مرتبة من الجهاد .

 و «من مات ولم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق» أ.هـ

انظرها بتفاصيلها في زاد المعاد

(ج١٠/٣)

 

 قلت: وطالب العلم يكون قد جمع هذه المراتب كلها في الجهاد.

 

 فهو يجاهد نفسه على طلب العلم والطاعة

 

 ويجاهد الشيطان على ترك المعصية بدفع الشبهات والشهوات .

 

 ويجاهد المنافقين والمبتدعة بالحجة والبيان .

 

 ويجاهد المشركين والكفار بالسيف والسنان .

 

 ويجاهد المنكرات « بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه »

 

 هذا ينبئك على عظيم شرف العلم

وشرف طلابه فكن معهم صابرا محتسبا على ذلك فـ « هم القوم لايشقى بهم جليسهم »

 

ومجالسهم تحمل الفضائل العظيمة والنعم الجسيمة والكثيرة التي لايحصيها إلا الله.

 

  نِعمٌ ظاهرة وباطنة وحسية ومعنوية وغير ذلك .

 

 ومن لم يكن جليسه الأتقياء وطلاب العلم الأصفياء فليكبر على نفسه أربعاً.

 

 وبهذا أختم هذه المذاكرة التي أسأل الله أن يجعل فيها النفع للإسلام والمسلمين .

والحمدلله رب العالمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 ولمتابعة دروس الأصول الثلاثة

على التلجرام اضغط رابط القناة

https://telegram.me/asley

 

------------------

 الدروس العلمية


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق