]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كتاب معلمة رياص الأطفال بين التأصيل والمهنه

بواسطة: أ د/سحر توفيق نسيم  |  بتاريخ: 2016-03-02 ، الوقت: 21:13:32
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

كتاب معلمة رياض الأطفال بين التأصيل والمهنيه 

تأليف : أ.د / سحر توفيق نسيم  

ان مهنه معلمه رياض الأطفال هي مهنه جديره بالتقدير فكيف لا تكون ذلك وقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم  : ( انما بعثنت معلماً ) فالمعلمه مربيه أجيال وناقله لثقافه المجتمع من جيل الراشدين الي جيل الناشئين كمـا ان وظيفتها وظيفه ساميه ومقدسه تحدث عنها الرسول والانبياء ورجال الدين والفلاسفه علي مر العصور والأجيال .

 

 

مقدمة:

ان مهنة معلمه رياض الاطفال   هي مهنة جديرة بالتقدير فكيف لا تكون ذلك وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إنما بعثت معلماً " فالمعلمة  مربية أجيال وناقلة لثقافة المجتمع من جيل الراشدين إلى جيل الناشئين كما أن وظيفتها وظيفة سامية ومقدسة تحدث عنها الرسل والأنبياء والرجال الدين والفلاسفة على مر العصور والأجيال

اختلفت النظرة عبر العصور من حيث الأدوار التي تؤديها المعلمة  ، فقديماً أي ما قبل عصر التربية الحديثة كان ينظر للمعلمة على أنها ملّقنة وناقلة للمعرفة فقط وما على الاطفال  الذين تعلمهم إلا حفظ المعارف والمعلومات التي توصلها إليهم . كما أن المعلمة  تعتبر المسؤولة الوحيدة عن تأديب الاطفال  وتربيتهم دونما أهمية لدور الأسرة والبيت في التنشئة والتربية السليمة 
تطور هذا المفهوم في عصر التربية الحديث ، وأصبح ينظر إلى المعلمة  على أنه معلمة ومربٍيه في آن واحد فعلى عاتقها تقع مسؤولية الاطفال  في التعلّم والتعليم والمساهمة الموجهة والفاعلية في تنشئتهم التنشئة السليمة من خلال الرعاية الواعية والشاملة للنمو المتكامل للفرد المتعلم " روحياً وعقلياً وجسمياً ومهارياً ووجدانياً " هذا إضافة إلى دور المعلمة  في مجال التفاعل مع البيئة وخدمة المجتمع والمساهمة في تقدمه ورقيّه
ويتطلب من المعلمة  تجاه هذه الأدوار والمهام التي تؤديها وتمثلها أن تكون بمثابة محور للعمل في الروضة وعمودها الفقري وترتكز قيمتها على وعيها وإلمامها بمسؤولياتها الجسام والجديدة والمتطورة والشاملة والمتناسبة مع روح العصر في تحقيق الأهداف التربوية بجوانبها المختلفة ، والمشاركة الفعّالة والإيجابية من خلال عملها كعضوة في المؤسسة التعليمية ، في إعداد المواطن الصالح الذي يعرف ما له وما عليه ، ويكون ذلك برعاية النمو الشامل للأطفال المتعلمين جسمياً وعقلياً وانفعاليا

حيث اجمعت  كل الأنظمة التعليمية بأن المعلمة  أحد العناصر الأساسية للعملية التعليمية التعلمية، فبدون معلمة مؤهلة أكاديمياً ومتدربةٍ مهنياً تعي دورها الكبير والشامل لا يستطيع أي نظام تعليمي الوصول إلى تحقيق أهدافه المنشودة . ومع الانفجار المعرفي الهائل ودخول العالم عصر العولمة والاتصالات والتقنية العالية، أصبحت هناك ضرورة ملحة إلى معلم يتطور باستمرار متمشياً مع روح العصر؛ معلمٍ يلبي حاجات الطالب والمجتمع

إن الحاجة ماسة لتدريب المعلمة على مواكبة التغييرات والمستجدات المتلاحقة، ولتحقيق ذلك تتبني بعض الدول مفهوم " التعلم مدى الحياة " , هذا المفهوم الذي جعل المعلمة  منتجاً مهنياً للمعرفة, ومطوراً باستمرار لكفاياته المهنية وهذا ما سعى الكتاب الى توفيره للمعلمة حيث تناول  خصائصها وادوارها المهنية  وعوامل نجاحها المهني وكيفيه تنظيمها للأطفال في الروضة وتنظيمها للبرنامج اليومي كما دربها على اعداد الأنشطة المتنوعة لتنميه المفاهيم والسلوكيات لطفل الروضة

كما تناول الكتاب الادارة الصفية الناجحة لمعلمه رياض الاطفال وذودها بالمفاتيح التي تحتاجها كمعلمه والمهارات المتنوعة التي يجب ان تتحلى بها بالإضافة الى تناول غرفه النشاط والاركان التعليمية وكيفيه تواصل الروضة مع الاسرة والمجتمع كما تناول الكتاب الادوار المستقبلية لمعلمه  رياض الاطفال فيروضه المستقبل  وذود الكتاب بالطرق المتنوعة لتقييم معلمه رياض الاطفال بالإضافة الى الاستمارات  الخاصة للتقييم في جميع الأنشطة بالإضافة الى الطرق المتنوعة التي يمكن ان تستخدمها المعلمة في تقويم طفل الروضة

وصدق الشاعر عبد الغني أحمد الحداد في قصيدته "رسالة المعلم

 " حيث خاطب المعلمة  صاحب الرسالة قائلاً
تحيا وتحملُ للوجودِ رسالةً قُدُسِيَّةً يسمو بها الأطهارُ
ما أنت إلا النبعُ فيضُ عطائِهِ خيرٌ يفيضُ وهاطلٌ مِدرارُ
يكفيكَ فخراً ما صَنَعْتَ على المدى تَشْقَى وَغَيْرُكَ مُتْرَفٌ مِهْذَارُ
يُعطي الكريمُ وأنْتَ أكرمُ مانحٍ هيهاتَ لَيْسَ تُثَمَّن الأعمارُ
هذِي الحضاراتُ التي تزهو بها لولا المعلم  هَلْ لها إثمارُ؟!.. 

                                                       المؤلفة

        أد/ سحر توفيق نسيم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق