]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

هل ستربيهم المدرسة ام التلفاز ام المجتمع ؟؟

بواسطة: سارة القطيطي  |  بتاريخ: 2016-03-01 ، الوقت: 20:06:49
  • تقييم المقالة:

المراة اصبحت تهتم بالتلفاز اكثر من ابنائها ....في الاجتماعات العائلية ..بين الاصدقاء..ماذا فعل مهند البارحة في المسلسل هل مات حقا وتسال جارتها..ماذا حدث مع لميس...فتخبرها الجارة مسرورة لقد تخرجت حبيبتي لميس البارحة من كلية الحقوق وترد عليها ضاحكة الاخرى لا لميس في مسلسل سنوات الضياع  وليست ابنتك وتقترب الفتاة الصغيرة البالغة من عمرها ثلاثة سنوات  وتقول لقد خطف تيم الشرير ابنها يا خالتي. حقا ارى الشخصيات كانها تعيش معنا ويسال زوجته الاخر اين وضعت حقيبتي فتقول له اين وضعت جهاز التحكم اليوم الحلقة الاخيرة ...والاطفال المساكين عالقون في فرض منزلي ..والفتاة الصغيرة تلعب باعواد الكبريت فان حدثت حريقة لن يهتم احد 

هذه العائلة العربية لانخصص اوقاتا لاطفالنا لنعلمهم لندرسهم لنرفه عنهم حتى في اماكن بسيطة ....المراة العاطلة عن العمل ما ان تكمل اشغالها حتى تقعد امام التلفاز والعاملة ايضا تطلب العشاء من الخارج وتنام ..

يعني الا يجب ان نهتم بابنا ئنا ونربيهم بطريقة سليمة فالمعلم يشتكي من تقاعسنا ولا مبالاتنا في الاعتناء بهم ...هل ستربيهم المدرسة ام التلفاز ام المجتمع ؟

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق