]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التعليم مهنة ..أم رسالة

بواسطة: تامر عبد النبي فارس  |  بتاريخ: 2016-02-28 ، الوقت: 01:11:02
  • تقييم المقالة:
التعليم ... مهنة أم رسالة ؟ قم للمعلم و فه التبجيلا                 كاد المعلم أن يكون رسولا أعلمت أشرف أو أجل من الذي       يبني و ينشئ أنفساً و عقولاً

       هذه  الكلمات التي أطلقها احمد شوقي من جعبته ليصيب بها عقل و قلب كل إنسان يعي أهمية المعلم و العلم و يقدرهما ، كلمات سطرها التاريخ لتكون شاهدا من شواهد كثيرة على قيمة المعلم في حياتنا .

       فمهنة التعليم هي أقدس و أشرف مهنة عرفتها الإنسانية بحضاراتها الكثيرة حتى أن هذه المهنة لم يكن يسمح  بامتهانها إلا لعلية القوم و صفوته .

     ولم تكن هذه المهنة لتنال شرفًا أكثر من أن ينسبها الله عز و جل إلى ذاته العظيمة في قوله تعالى (وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ) البقرة 31 ،وقد فرق الله في كتابه بين من نال شرف العلم ولم ينل هذا المقام بقوله جل وعلا (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ ) الزمر 9 ، وكذلك كان الهادي البشير محمد صلى الله عليه وسلم معلماً (وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ) البقرة 129 .

    ولقد كان أنبياء الله ورسله عليهم جميعا الصلاة و السلام – معلمين تخرج من تحت أيديهم أجيالاً حملوا لواء الدعوة إلى سبيل الله و بذلوا كل نفيس لنشر هذه الدعوة لتعم أرجاء المعمورة .

 

    ولمهنة التعليم و المعلم قدسية انطلقت منها الدعوة الإسلامية من اللحظة الأولى لنزول الوحي  في قوله تعالى (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ) العلق 1 ، و قد منح الله هذه المهنة سمواَ ورفعة عظيمين ،لأنها هي الرحم الذي يحمل داخله كل العلوم و يخرج لنا الطبيب و المهندس و العالم و الجندي و غيرها من المهن التي يشار إليها بالبنان .

    و قد جعل خادم الحرمين الشريفين و حكومته الرشيدة  المعلم و التعليم من أهم أولوياتهما فها هوا تارةً يخصص جزءاً كبيراً من ميزانية الدولة  للتعليم و تارة ً ينشئ المدارس و تارةً يوفر الكفاءات اللازمة و يدرب و يبتعث و يطور ،لتوفير الكوادر اللازمة.

    فيا كل معلم - و قف كالجندي يحارب الجهل و الأمية بعقله و فكره و أدواته – ارفع رأسك أخي فأنت صاحب رسالة سامية و نبيلة و اخلص النية في  تدريسك لأبناء المسلمين و أنشأهم على الفضائل و جنبهم الرذائل و بصرهم بما يقوم به أعداء الإسلام ضد هذه الأمة و أبنائها .

  و أخيراً اجعل رايتك (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ) المجادلة 11 ، و هدفك (وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا) طه 114.

                                                                                               أ/ تامر عبد رب النبي فارس   ابتدائية ومتوسطة الأكاديمية العصرية 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق