]]>
خواطر :
لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . 

الدماء الزكية

بواسطة: Kobib Kolo  |  بتاريخ: 2011-12-23 ، الوقت: 22:49:56
  • تقييم المقالة:

                                                         الدماء المعصومة 

                           (التحرير-امام مجلس الوزراء-شارع محمد محمود )

الاسلام     :                يحرم العدوان - سفك الدماء- قتل الابرياء-

الاسلام :       برئ من سفك الدماء بغير حق او الاعتداء على الانفس والاموال بغير حق وماجرى فعل اثم وجريمة

                شنيعة وترويع للامنيين والاسلام يحرم العدوان بكل صوره واشكاله

                

            ومن الدماء المعصومة فى الاسلام (الذمى- المعاهد-المستامن )

             الذمى هو الذى يستوطن بلاد الاسلام (اتخذها وطنا )

           المعاهد هو من بيننا وبينهم صلح وهو من له عهد مع المسلمين (كهدنة سلطان -امان----)

         المستامن كافر حربى يدخل بلاد الاسلام بأمان (كرت زياره- تاشيرة - عقدعمل- فنى---)

      لذلك نقول من المستفيد من اشعال فتيل الازمات واثارة القلاقل واراقة الدماء وعدم الاستقرار واشاعة الفتن

              من   المستفيد من محاولة تدويل القضية وهناك من يرحب بالمبالغات .

             من المستفيد من حرق المجمع العلمى و من المستفيد من محاولات الغاء الانتخابات

           من المستفيد من قتل الشيخ عماد الدين والطالب محمد مصطفى

         من المستفيد من عدم اعادة هيكلة الشرطة التى سلبت كرامة المواطن وكممت الافواه واطلقت ايدى زبانيتهم لسجن وتعذيب ابناء الوطن وجعلوا من الاسلام فزاعة وربطوا الاسلام بالعنف كذبا وزورا( فوبيا الاسلام )

        من المستفيد من اشعال نار الفتنة لتظهر عبر القنوات المشبوهه (التراشق اللفظى )

        من المستفيد من الممارسات الوحشية والقمع

       من المستفيد من محاولات طمس الهوية والهجوم على الدين  والقفز على الثوابت 

       نسال الله تعالى للضحايا واسع المغفرة والرحمة وللمصابين الشفاء العاجل 

ونسال الله ان يحفظ مصر امنة مطمئنة وان يقيها شر الفتن التى تكدر امنها وتزعزع استقرارها (امين )

                                  كتبه / ممدوح القناشى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق