]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(بلوتارك / plutarch ) و الغاز الصخري

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-02-26 ، الوقت: 11:52:43
  • تقييم المقالة:
صدق الفيلسوف اليوناني المؤرخ منذ القرن الخامس الميلاد ,حين ربط العبادات والفن والبيئة بالإنسان ,واعتبر ان الجماد كائن حي ,فهو يتألم بتألم البشر بتألم الإنسان والبيئة والفن . كما أعتبر المؤرخ اليوناني القديم  الجبل كائن حي ,فالحجارة غظامه والنباتات والاعشاب كسائه وشلاله المائي دمه الذي يسؤي في عروقه . اليوم وفي عز حضارة الالفية التي اوصلت الانسان الى ماوراء الحدود وماوراء غزو الفضاء وما وراء هلة الذرة والالكترون ,تعيد بعض الناس عجلت التاريخ الى ما قبل التاريخ ,اين يريدون تغيير ما عندهم غالي ونفيس الى ما هو ارخس واهون ,يريدون تغيير الانسان سيد المخلوقات ومحور ومركز ثقل الكون بغاز صخري اقل اقل من تسمية الريع ,تريده بعض الفئات ان يكون غاليا م الانسان ومن البيئة ومن الزمن ومن التاريخ ومن الحياة نفسها. هذا من جهة ومن جهة أخرى اذا كان المؤرخ القديم اعطى للحجارة معنى للحياة ,بعظام الارض ,يوجد عندنا من يريد تحطيم هذه العظام بل سحقها وانصهارها وتحويلها الى غاز ,حتى اذا تكايف وتميع صار  ريعا يتقاطر ذلا وعارا على كل من يقبل ان تسحق عظام الارض ,وبالتالي يبقى جسد الارض مهلهلا لايقوى على الحراك ويصاب بالشلل وبمرض العضال ,يبث الموت فيما تبقة من شلال وغطاء.اليوم أهالي عين صالح وهم يرفعون الضعار المزلزل الذي لايقال الا في المصاب الجلل /  يالطيف يالطيف ارحم عبدك الضعيف وكأنهم يذهبون الى ما ذهب اليه المؤرخ اليوناني بلوتارك ان الحجارة عظام الارض وان الارض بما فيها من جبال وانهار واودية ومحيطات وبحار وغابات واشجار ونباتات ومياه وشلالات وما فوقها وما تحتها هي أمانة في اعناق البشر ,البشر جميعهم حكاما ومحكومين ,حياتها من حياتهم ,ومونها وفتلها من موتهم وفتلهم جميعا. وسواء كان هذا الموت بطيئا او موتا رحيما سريعا فإنه يندرج تحت طائل الجريمة ,والجريمة لاتفيد. نقول اذا كان بلوتارك تنبأ الى هذا العصر عصر الغاز الصخري ,في حين بعض المؤرخين وبعض المثقفين لايتكلمون حول الحجر فحسب وانما لايتكلمون حتى على البشر ان كانوا يجهلون اصلا معنى الحياة ,بمعنى حياتك وحياة من يحيط بك ,اما ان تزكي القتل والدمار والتلوث فهذا نوع من انواع الجريمة . شكرا بلوتارك حتى ان كنت عشت في عصر غير عصر الغاز الصخري وقلت كلمتك ظلت خالدة الاف الاف السنين في حين هم يقولون كلاما لايستطيع اقناع طفلا صغيرا من عين صالح حافي القدمين وعاري الضلوع يحمل لافتة / كتب عليها لالاستغلال الغاز الصخري ويردد بلطف بشفاه متوركتين من شدة العواصف والبرد والغبار وعلى وقع الحفارات التي لاتهدأ ليلا ونهارا / يالطيف يالطيف ألطف بعبدك الضعيف وكأنه يردد في صمت مقولة بلوتارك/ اسمعوا وعوا ياقوم /  الجبل كائن حي ...,الحجارة عظامه....والاشجار كسائه ....,والماء والشلالات عروقه ودمائه  وجيب اللي يفهم يا رب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق