]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في ذكرى وفاة المجاهد الحافظ السعيد قلاتي رحمه الله

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-02-26 ، الوقت: 06:54:38
  • تقييم المقالة:

في الذكرى الثانية لوفاة المجاهد الحافظ " السعيد قلاتي " رحمه الله 

بقلم: البشير بوكثير 

مجاهد صنديد وحافظ لكتاب الله المجيد، على أرض " جميلة" حبا ودرج ، وعلى ثراها نما و استوى وخرج .. هي أرض المجد التليد، والفجر الباسم السعيد ، فلا غروَ أن تبتسم لفارسها الهمام " قلاتي السّعيد" ، وتبسط له أجنحة مكللة بالورد والثمر النّضيد . لمّا تيقّن بأنّ المستعمر الرعديد لايفهم سوى لغة النار والحديد، امتشق البندقية وعزف أروع سمفونية تغنت بها البرية فحقّق أمنية الشّهيد ، وراح يميد مثل غصن غضّ هَدْهدهُ بلبلٌ غرّيد ، لكن يحمل بين جنباته صولات فارس صنديد أقضّ مضاجع العدوّ الطّريد ببأس شديد منشدا مطلع النّشيد : لايفلّ الحديد إلاّ الحديد.
وبعد الاستقلال، لاح سناهُ مثل الهلال، بل كان مثل السلسال المهطال على الشيوخ والرجال والاطفال، فقد كان للفقيرالمسكين خير معين.
وافته المنية يوم 24 فيفري 2014م تاركا فراغا رهيبا، وثناءً راسخا في البال عجيبا.
عليه سحائب الرحمات، وشآبيب الهوامع الدّافقات.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق