]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الناقد وناقد الناقد الصديق

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-02-25 ، الوقت: 13:04:55
  • تقييم المقالة:

وممازاد الطين طيما وبلة , وجود فئة من النقاد وناقد النقد أصدقاء هؤلاء الكتاب , فتراهم يمجدونهم ويمدحونهم الى درجة تشعركم بأنهم تحصلوا على جوائز نوبل ولم يتركوا لبقية الأدباء شيء ما تذكر !
أفرزت لنا الناقد الصديق أدباء مدح , وبالتالي لم يعد النقد ابداعا بل محاباة ليس إلا , وعليه لا غرو إن جاءت جائزة بوكير للرواية العربية خالية من أي اسم روائي او أديب جزائري ناهيك ان يكون مصنفا تو مرشحا لأي جائزة عالمية.كما يبدو ايضا الديب استصاغ هذه اللعبة وسقط في فخ التمجيد والتبجيل وكون دون ان يشعر مع الناقد وناقد الناقد فربى ثقافية فنية أدبية ذات الجيل الوحيد المصاب بعدوى النرجسية المرضية الى حد السادية على وزن إن لم تمدحني زتمجدني زتشكرني فأنت عدوي...!
فشل أدبنا الجزائري في أن يبدع الينا إبداعا جديدا ويقود المثقف والأديب قاطرة التغيير الأدبي والثقافي على الأقل , بل ظل متفرجا على الأحداث برلمان الحلاقات والعاملات الأكثر امثيلا لأنفسهم يقررون مصيؤهم.
جاءت معظم الجوائز العالمية لتظهر مدى الخيانة الفنية والفكرية تلك التي اصبحت اتفاقا ضمنيا ما بين الأديب والناقد وناقد التاقد , وإن لم تستحيي افعل ما تشاء !.     أعجبنيتعليق
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق