]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هذا هو حكمي عليك يا أستاذى. بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-02-24 ، الوقت: 18:42:10
  • تقييم المقالة:

  نزل قاضى أردني من علي منصته وقبل يد متهم  مثل أمامه ليصدر حكمه بشأنه  بعد أن عرف أن المتهم هو أستاذه الذي سبق أن درس  له في صغره ، قبل القاضي  يد أستاذه قائلا :  هذا حكمي عليك يا أستاذى .

  هكذا كان تصرف القاضي وهذه كانت كلماته لرجل كان معلمه في يوم من الأيام وهنا أتساءل أين القوات المسلحة المصرية وأبناؤها من هذا الوفاء !!؟  أين هى من هذا التصرف مع الرئيس مبارك الذي ظل قائدا لها لمدة ثلاثين عاما ، مبارك الذي تتلمذ علي يديه  قادتها وأبناؤها !!؟ أين القوات المسلحة من هذا التصرف مع  رجل أفني حياته في خدمة وطنه وشعبه !!؟

    أين هى واين ابناؤها من هذا الوفاء الذي غاب فرأينا الإساءة للزمن وصاحبه ؟ أين هي من رجل حكموا عليه بأن يموت وسط أربعة جدران في ظل تلفيق تهم ومد وتسويف لقضايا ؟ أين هى من السماح بتلويث تاريخ ناصع عامر بالبطولات بسبب افتراءات وتلفيقات !!؟لم نر منها وفاء بل رأينا جحودا وصل حد محو اسمه من انتصارات صنعها وإنجازات حققها ، لم نر هذا الوفاء بل رأينا  السماح بسبه وإهانته والتطاول عليه منها قبل أن يكون من باقي أفراد الشعب .

   أين القاضي المصري من هذا التصرف النبيل وهو يتشفي وينتقم بعبارة المتهم لرجل يرد عليه بكلمة  أفندم!!؟  أين هو من هذا التصرف النبيل وهو يستفيض في الظلم فلم يكتف بحكمه الظالم بل راح يصوغ المقدمات البلاغية الرناية التي غاب عنها العدل والانصاف !!؟  .

  أين الشعب من هذا التصرف تجاه رجل تربت في عهده أجيال وأجيال !!؟  أين هم عندما سمحوا ومازالوا بإهانة زعيم بحجمه ومكانته !!؟  أين هم من استمرار المحاكمات الهزليه لرجل اقترب من التسعين !!؟

   إن هذا التصرف وتلك الكلمات من هذا القاضي تثبت ما لم يكن بحاجة لإثبات وهو أننا شعب غاب عنه الوفاء والأصل وتوطن في قلبه الحقد والتشفي والجحود .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق