]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصدمة السياسية

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-02-23 ، الوقت: 07:27:49
  • تقييم المقالة:
الصدمة السياسية بكاد يتفق الجميع للحراك السياسي الجزائري الأخير او مجرد حراك وفقط ,است ادري كيف يسمى لغة واصطلاحا وحتى في فقه اللغة. ما دامت الكرة الأرضية تدور وبالتالي كل من عليها ومافيها يدور.يدور فيها وماعليها الحجر والشجر والبشر والتجوال البشري او انتقال البشر من موقع الى موقع على وجه البسيطة ,لايهم الوسيلة مادامت الغاية الميكيافلية او الماكلوهانية هي مركز الثقل ونقطة الاتكاز جميع السياسات جميعها. صار الجميع يدرك السلطة او اصطلاحا النظام يكون قد حقق نجاحة الأول  . تكمن في تحقيق ونطبيق الصدمة السياسية على جميع السياسيين موالين ومعارضين ,عندما عين مالم يعين وأقال مالم يقال ,اربكت المتتبعين والمحللين واوقفت جميع نظرياتهم في التطبيق على هذا الحراك الاخير ,هوزم من هوزم ,وسكت من سكت ومرض من مرض. اخلط النظام هذه المرة جميع الاوراق ,وهاجم الجميع وهم نياما في بلهنية ,ولم يترك فرصة لأي متتبع ,رافق السدمة بالدهشة والذهول والهائل وادخل اخماس الجميع في اسداس الجميع ,وصار المرء لايفرق بين موضع رأسه من موقع قدميه ,وكأن النظام / او السلطة طبقت الدعاء / اللهم اضرب العارضين بالموالين واخرجنا منهم سالمين غانمين !  اللهم اضرب هذا الوزير بذاك.... والوزير بتلك القربى حتى لاتشكل جماعة ضغط او قربى ظل ,لتتأكد مواجهة وزير بتلك الفئة عوضا عن رئيس او نظام او سلطة ,حتى اذا ما أخرج هذا الوزير يوما او ذاك من الباب الذي دخل منه أول مرة تكون السادية هي السائدة وبهذه الوصفة والتعويذة السحرية السياسية تمكن النظام او السلطة من ترسيخ صورة البطل والبقية المتبقية ما هي الا كومبارس,وهكذا يكون النظام تنبه فجأة الى اسلوب الدهشة والذهول والصدمة السياسية في حين المعارضة ظلت تراقب الشبابيك والابواب الموصدة لعل مؤذن في مالطا يؤذن ببداية الصلاة والصلات بين المعارضة والسلطة  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق