]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذكرياتي مع الحمص

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-02-22 ، الوقت: 16:29:00
  • تقييم المقالة:

ذكرياتي مع الحمص

البشير بوكثير 

أضع الحمص المملّح في دلو بعد أن أتركه الليل كلّه ينقع في الماء في ضيافة الكربونات، ومع تباشير الصباح يكون جاهزا للأكل بعد ساعة أو أكثر من الاستواء تحت نار هادئة، وبإضافة الكمّون والفلفل الأحمر لايسعك إلاّ أن تلتهم معه أصابعك ..بعدها ألبس الدلو كيسا بلاستيكيا ليحافظ على حرارة المخزون الاستراتيجي ، وماهي إلاّ صيحة واحدة منّي " مالح وبنين يذوب في السنين" حتى يستيقظ أهل الحيّ بشيبهم وشبابهم وأطفالهم ويجتمعون في طابور طويل ولسان حالهم يردد : ماشاء الله يذوب كالصمغ قبل المضغ.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق