]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اليوم ألقي الأحبة محمداً وصحبه (ج 2)

بواسطة: م نادر هياكل  |  بتاريخ: 2016-02-21 ، الوقت: 18:58:09
  • تقييم المقالة:

    

كنت معكم في الجزء الإول في أول زيارة للمسجد النبوي ولم نستكمل الزيارة بعد

 أنهيت لتوي الصلاة بالروضة الشريفة وكيف شعرت بالسمو والتحليق فوالله ما وددت العودة من حالة تلك المشاعر قط -رزقكم الله ذلك الوصل ولذة القرب- وأدركت كيف كانت معجزة رحلة الإسراء و المعراج لسيدي رسول الله "صلي الله عليه وسلم"  الذي تطهر جسداً وروحاً فكان قاب قوسين أو أدني ولقد رأي من أيات ربه الكبري ويكفي لذة الوصل ومتعة القرب من رب العالمين للتسرية عنه "صلي الله علية وسلم"ولقد كانت تلك الرحلة للمصطفي علي أرجح أقوال العلماء في السنة الثانية عشر، قبل الهجرة بعام وأقرأ قوله تعالى: (ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى إذ يغشى السدرة ما يغشى ما زاغ البصر وما طغى لقد رأى من آيات ربه الكبرى) فنحن نسمو بإرواحنا فنقلع من هذا الجسد المادي إلي ملكوت الله وما أعتقد أننا جاوزنا روؤسنا أما الصادق المصدوق  فسما بجسده وروحه مع الفارق فهو ينظر ببصره وبصيرته بينما نحن فراشات يعميها غيض من فيض نوره وها أنا الآن أقترب من السلام عليه وجسده الطاهر في الحجرة النبوية يفصلني عنه أمتار قليلة وأطناناً من المعاصي والأثام هنا حيث تنهمر العبرات وينعقد اللسان عن الكلام هنا قف أيها العاصي فما أنت أهل لهذا الموقف (أقول لنفسي) ولكنني أجر رجلي أعلم أنني عاصي ولست جديراً بالسلام عليه ولكنني قصدت باب ربي أن يجعلك شفيعي يا حبيبي وأن لا يحعلني ممن تقول عنهم (وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا) وها أنا أشهد الله وأشهدك أنني أحبك وأحب من يحبك ولقد قلت فدتك نفسي المرء مع من أحب يوم القيامه روى البخاري (6169) ، ومسلم (2640) عن عَبْد اللَّهِ بْن مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : " جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، كَيْفَ تَقُولُ فِي رَجُلٍ أَحَبَّ قَوْمًا وَلَمْ يَلْحَقْ بِهِمْ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (المَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ) " .وحاشاي أن أكون ممن يقنطون من روح الله وأنت النور وأنت بالمسلمين رؤوفاً رحيماً فيا رب لا تجعلنا ممن يعرض عنهم حبيبك المصطفي ، اللهم اجمعنا به في مستقر رحمتك وأسقنا من يديه الشريفتين شربةً هنيئةً مريئةً لا نظمأ بعهدها أبداً.

الآن أنا أمام الباب مطرق العينين مطأطأ الرأس لا أشعر بمن حولي أقف بعيداً عن صف السلام حيث الزحام وأقف أبعد قليلاً حتي أجمع شتات نفسي يا لخجلي أنني أقف الأن أمام خير البشرية جمعاء أمام من قال عنه الله  تعالى( وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) وقال عنه أيضاً (قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ) وقال عنه أيضاً(قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِين)أين أنا من سيد خلق الله إنني أشعر أنني غريق بين العرق والدموع والقلب من شدة الخجل يكاد يقفز من  الضلوع ويشدني صديقي لإلقي السلام فأقف وأبلع ريقي كي أجد العبارات التي تليق بالمقام فلا أجد فأرتجل ما عن لي.

السلام عليك ياحبيبي وياقرة نفسي ويا شفاء صدري ودواء سقمي ، عليك من الله ما يليق بك السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته، أشهد أنك قد بلغت الرسالة، وأديت الأمانة، ونصحت الأمة، وجاهدت في الله حق جهاده، فجزاك الله عن أمتك أفضل الجزاء وأحسنه .

هنا تمر ذكريات الصحابة والآل  كيف كان مصابهم  عند وفاة رسول الله فكانوا يعزون نفسهم  كل مصاب بعدك هيناً يارسول الله ويعزون بعضهم "تذكر مصابك في وفاة رسول الله " فأبكي وأشعر أيضاً بألم فراقه وأبكي حزناً علي نفسي وعلي حال أمة المصطفي "صلي الله عليه وسلم" كيف أصبحنا غثاء كغثاء السيل وما نحن بقلة وما أحوجنا إلي العودة لسنتك يا رسول الله  اللهم حرمتنا من صحبته في الدنيا فلا تحرمنا من رؤيته في المنام ورفقته في الجنة أنا وأبي وأمي وجميع أهلي والمسلمين عامةً وأعود إلي نفسي قليلاً ليخبرني من بجواري أنني قد أطلت الوقوف ياه ولكنني لم أقف هنا إلا منذ برهةً لم أرتوي بعد من حديثي مع حبيبي ولكنها حال الدنيا الآن يترك الحبيب حبيبه.

وحتي لا أطيل عليكم ها نحن بالقرب من خليفة رسول الله نطرق باب السلام فإلي موعد قريب إن كان لنا عمر في الجزء الثالث أسعد بنصائحكم وأتمني وصلكم و أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم.                                                                                                                     نادر هياكل


الصورة من موقع المدينة المنورة بالفيس بوك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق