]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( الكاماراد Les camarades ) تغزو أدرار الجزائر

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-02-20 ، الوقت: 20:13:12
  • تقييم المقالة:
اميرون ومن كينيا.
ونحن نعلم ان الإسبعمار الفرنسي استعان بالسينغال لمحاربة المجاهين , ولكن نحن نرى غزوا أخر من نوع أخر هو محاولة ضخ كمية من المهاجرين الشباب الإفريقي من كافة سكان افريقيا ,بدافع ليس كله براءة او مرده الى العيش الكريم او الى هروب من الفقر والحاجة , وانما هي حربا اداتها ووسيلتها وغايتها الجنس البشري الإفريقي بدافع وبتشجيع من المغرب او موريتانيا , نفهم اللعبة ونفهم لماذا أهالي الجنوب الجزائري سماهم ( الكاماراد \ les camarades ) عندما نشتم رائحة الدسيسة من لدن اضدقائنا الحقيقيين المغاربة او الموريتانيين , إن هذا الزحف الشباني الكامارادي على أدرار إن لم يقنن ويحاصر ويعالج انسانيا في الجغرافيا والتاريخ سيشكل خطرا مستقبلا على كافة سكان الجزائر , ومنها الزحف على الساحل , وبهذا تصبح الظاهرة البريئة الحبة قبة بل كرة الثلج التي تنمو مع التراكم وتصبح ازمة ليست محلية فحسب او افليمية تتبادل فيها التهم وتشكل ازمات دبلوماسية مستقبلا , وانما ازمة عالمية إن لم يطالب هؤلاء الزوار الجدد او ( السليغان ) كما قالوا اباءنا واجدادنا المجاهدين حقا طبيعيا وجغرافيا وتاريخيا يدافعون عليه في المحافل الدولية او ان العالم الغربي يشكل لهم مجالا حيويا وحقا تاريخيا على ارض الجزائر بالجنوب الغربي محوره ادرار وتندوف ووصولا حتى الى الجنوب الشرقي محمية بشرية تخافظ على الهجرة داخل الجزائر.
كل ما يمكن ان نقوله ان مافيا تجار الاسلحة ومهربي المواد الغذائية الاستراتيجية المدعمة للشعب الجزائري غيرت نشاطها , وعوضا عن التجارة بالبشر هو تشابه مع الفارق هندنا يهربون البشر الأفريقي الى الجزائر شبيهة بنقل البضائع والعلب في شكل مهين بالجلد والسياط حتى تعود عليه هذا الشياب الافريقي ان لم يضرب يشعر بقرب نهاية الحياة. وهو ينتقل بهذه الصورة ينقل معه كل مظاهر امراضه النفسية واحقاده على الفرد والمجتمع ككاماراد مستسلما سرعانا ما يثور ويتمرد.  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق