]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قررت أن أصير وزيرا

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-02-18 ، الوقت: 20:02:55
  • تقييم المقالة:
وميضا...وأنا اواصل مسيري , وكأني متعودا على الحدث....لم أحضر لإستلام المهام , بالسليقة قررت ان أصير وزيرا بين صبح ومساء....تقدمت بخطى سريعة ثم ارتفعت وسيرة سرعتي.. أطرقت الباب لم يكد يسمعنىي أحدا , أصواتا حادة تخرج من الباب من النوافذ...من الجدارات المسلحة....رائحة العرق المبكر....رائحة الدخان يزكم الأنفس...واصلت الطرق بدبلوماسية شديدة احتراما للأعراف...للأتيكيت الإستوزاري...أطرقت يقوة...ثم اطرقت ثانية...بالصدقة فتح أحدهم الباب , دخلت...اتسع لي أحدهم بالمجلس أكاد ان أجلس ركبة ونصف حتى أمرنا رئيس الحي بالخروج الى الشارع المواجه لحينا ونحن مزودين بمختلف الماسحات والكاشطات و لمختلف الأواني وخراطيم المياه , كشرنا عن اثوابنا الدبلوماسية الشعبية , وشرعنا نمسح البلاط وننظف الأرض من الحقر ونوسع بالطريق.
أمرنا رئيس الجمعية بوقت مستقطع لتلتقط أنفاسنا
- أيا يا رجال ..., يا سادة يا وزراء نتوقف قليلا....!
فقط حينها تذكرت مقولة العلامة الجزائري الملقب بموسوعة الجزائر المرحوم : مولود قاسم نا يث بلقاسم للرئيس الجزائري المرحوم : العقيد نواري بومدين :
- ماسح بلاط في سويسرا سيدي الرئيس ولا وزير بالجزائر !      
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق