]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في ذكري مصيبة فبراير لليبيا

بواسطة: سليمان مفتاح الدرسي  |  بتاريخ: 2016-02-17 ، الوقت: 13:50:47
  • تقييم المقالة:
في ذكري مصيبة فبراير لليبيا

في ذكري انتفاضة فبراير في ليبيا وما تبعة من أحداث وتحول درا مكي في الوضع السياسي الليبي وكل الوقائع والنزعات كانت مفتعلة منذ بداية هذه الانتفاضة وتحولها إلي حرب بين الأخوة ما كان احد أن يتصورها حتي عند مقتل اللواء عبد الفتاح يونس الرجل الوطني الذي كشف المؤامرة منذ بدايتها مع تدخل قطر السافر في شؤون ليبيا وسياستها ومصالحها الداخلية والخارجية مع السيد اردوغان الذي يحلم بعودة العثمانيين من جديد للحكم للعالم العربي لم يحدث أن تحولت الانتفاضة إلي حرب بين القبائل رغم إن اللواء ينتمي إلي قبيلة ذات حجم كبير في إقليم برقة وسوية المسائلة علي إن الشهيد عبد الفتاح يونس قتل غدر من وراء السياسة الأمريكية بتفويض داعش لقتله لأنه رجل قوي ووطني يستطيع بناء جيش بسرعة مذهلة ان استمر علي تأسيس هذا الجيش أبان حرب التحرير.
وتسرعات الأحداث وجاءت الانشقاقات بين المحاربين ضد القذافي وكل واحد منهما اتجه علي الاستيلاء علي السلطة فبالحاج وقطر ومصراته وتركيا وكتلة الأخوان المسلمين من جهة وكتلة التحالف بقيادة محمود جبريل من جهة أخري واقليم برقة يريد حكم ذاتي وفق حكومة فدرالية وتوجه فدرالي هذا بالنسبة من الداخل أما الدول الأوربية وأمريكا وبعض الدول التي كانت مستفيدة من القذافي تصارع لبسط نفوذها في ليبيا والحصول علي اكبر وليمة من هذه التركة التي تركها المجنون المعتوه القذافي فكل واحد منهم يسعي لكسب ود احد أطراف العملية السياسية في ليبيا ومد العون له إلي جانب الدول التي لا تريد لهذا الربيع او ( الخريف بمعني اصح ) له النجاح مثل دول الخليج العربي والجزائر والمغرب والأردن لأنه في حالت نجاح هذا الربيع يولد لديها مشكلة عويصة إلا وهي مشاركة الشعوب في السلطة مع الأمراء وهذا ما تريد حصوله .
ومن هنا بدأت مشكلة الدولة الليبية حيث سيطر شباب لا يفقه في السياسة شيء علي السلاح وشكلوا دروع مدججة بأنواع كثير من الاسلاحة التي تركها المقبور والتي زودت بها قطر وتركيا هؤلاء السفهاء وتصور أنهم هم من يحكموا ليبيا وبدأت الأجندات تتلاعب بهم تارة هم حماة الدين الإسلامي وأنصار الشريعة وتارة مجلس ثور الشورى وتارة أخري فجر ليبيا لتحري ليبيا من جديد وأخير تحول المشاهد بالكامل اليد واعش بفضل حنكة السياسة الأمريكية في المنطقة العربية في الشرق الأوسط وتحقيق حلم إسرائيل في التحول إلي دولة يهودية إذا سيطرت هذه الجماعات وكونت بما يسمي الدولة الإسلامية حينها تنتهي الدول العربية بكياناتها الموجودة عليها الآن وتتحول إلي عصابة تتحكم في ما بقي من الشعوب بعد حملة داعش في القتل الجماعي البشع الذي نشاهدها الآن ويتقلص عدد العرب والمسلمين بذلك تستطيع إسرائيل السيطرة عليهم في بساطة ويسر دون عناء الحروب التي خاضتها ضد العرب في السابق .
في إلي جميع العرب إن يتنبهوا لهذه الحملة الشرسة التي تقودها إسرائيل وأمريكا ضد الشعوب العربية والإسلامية والدعم الهائل التي تمد به أمريكا هؤلاء الحمقاء والسفهاء يموتوا من اجل حلم إسرائيل الكبرى فلنفوت الفرصة عليهم بالتحام الشعوب العربية ضد هذه المؤامرة اللئيمة ولنفكر بعقل من أين لهؤلاء المجرمين الاسلاحة المتطورة والإعلام الراقي وهذه الموقع التي يستغلونها دون حسيب ورقيب أليست كلها مواقع أمريكية يو تيوب وقوقل وفي سبوك وغيرها دار بأموال أمريكية الحمقاء والسفهاء يموتوا من اجل حلم اسرائيل الكبري فلنفوت الفرصة عليهم بالتحام الشعوب العربية ضد هذه المؤامرة اللئيمة 
فلنترك السلطة والديمقراطية ونلتف بعضنا علي البعض وإيجاد حلول منطقية بين الأخوة المتحاربين والخروج من الأجندات الإقليمية والأجنبية ان أردنا أن نبني أوطننا مثل فعلت دول أصابها ما أصبنا مثل اليابان وكوريا وألمانيا وسنغافورة وماليزيا أليست هذه الدول مرت بما نمر به الآن نحن لنأخذ عبره من هذه الدول ولنفكر بعقولنا ولنفكر بعواطفنا فهذه مصيبة اكبر الله موافق شعوبنا وقادتنا إلي خير الأمة العربية والإسلامية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق