]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

إيران ( البيسيستراس : / picisstrasse ) القادم

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-02-16 ، الوقت: 10:50:05
  • تقييم المقالة:

في مجرى التاريخ ورغم التغيرات السياسية  والثقافية التي مست الدولة الفارسية ايران وما اصبحت عليه بعد الثورة الإيرانية , وبعد خوضها حربا مدمرة مع العراق الشقيق , إلا أن كانت ايران , بل وفي مجرى ما قبل التاريخ...., أي ما قبل الميلاد كطائر الفنيق الأسطوري يستيقظ من رماد أحتراقه. كانت دائما تعرف كيف تخرج من الداء دواءا, ومن الحرب سلما وأمنا وانتصارا.

لايوجد دولة بالمنطقة عرفت كيف تسير المرحلة ميل ما سيرتها ايران خاضرة الفرس , وعلى الرغم ان الغرب بصفة عامة ولا سيما اسرائيل لاترتاح الى دولة قوية وقومية واسلامية شيعية بجوارها لها استراتيجياتها الخاصة والعامة على مدى البعيد والقريب , وتعرف جيدا كيف تعيش في خطر. 

ايران حاضرة الملحمة الفارسية ( الشاهنامة ) للفردوسي , اليوم ايران تصنع ملحمة أخرى ليس على الصعيد الأدبي وانما العلمي حين صارت تفكر بالجهد بالجهد على أن الماء الخفيف قد يكون ثقيلا , وليس كله هيدروجين وليس كله أوكسجين

وعلى الرغم ان اليونان القديمة تسمي ايران البرابرة / البيسيستراس / picisstrasse  ورغم ما لحق من دمار وخراب بالمدينة اليونانية ميلوس إلا ان الغرب لايزال يرى في إيران مصدر الشرور كلها وبكل انواعها , الشر الأبيض وبقية الألوان بما ان للشر صار له كتلة ولونا ونوعا.

اليوم والبراغماتية الحديثة الغربية , لاصداقة دائمة ولا عداوة دائمة , وليس حبا بايران ان فتحت صنادبق علي بابا لإيران فجأة , وصار الغرب يقترب يوما بيوم لإيران , في حين العرب  لا يزال مصابا برهاب المد الشيعي , ولا مفر من هذا التقرب العالمي الإيراني وإلا العرب يودادون بعدا عن العالم , ليأتي اليوم يجدون انفسهم في خيمهم قبل اكتشاف النفط.

ايران تجاوزت مرحلة , مرحلة حلال علي حرام عليك , الى منطق الحق العلمي والفكري والجغرافي دون تنازل لكي يكون التفاوض من منطق قوة لا منطق ضعف , ولولا تدخل ايران في سوريا لأحتضن العرب ايران وساعدهم على تابة ملحمة جديدة غير ملحمة الفردوسي.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق