]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سامحنا Dahmane Lammaw

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-02-13 ، الوقت: 20:22:31
  • تقييم المقالة:
جمل منا...الأشعر منا...الأعقل منا... والأنزه منا...
كمن (بروميثوس ) المدينة حين قدمت كبدك عن أكملها من أجل إنقاذنا...قدمت لنا غناصر الحياة الأربع : الماء...النار..تاهواء...., والتراب , في حين لم نقدم لكم شيئا. فضلنا متفرجين عليكم ...وانتم تقتاد الى شجرة المرض مصفدا مقيدا , تنهش كبدك وحش طير وسباع المرض , لتقوم صباحا مبتسما كعادتكم وغصبا على أشواك الغرور.
دحمان...عبد الرحمان...الديح...رأيتك اليوم بسوق بودة بأدرار الشهير...و أنت تخفي علي مرضك...تخفي علي ما ألم بك... وأنا اتفرس فرائسك...ملامحك...لأحاول أن أجد تفسيرا واحدا لهذا الإبتسام الشاك الباك , ووحدك دون سائر الناس تفسر الإبتسام لونا ...وكتلة...ومساحة وحدك من فزت بدرع التكريم وكنت انت التكريم الذي يكرم التكريم.
أشعر دحمان بأننا كلنا من شعراء وكتاب وفنانين ومثقفين ومسؤولين مقصرين في حقك...حين نتركك وحدك تجابه هذا القدر المشين....هذا المرض الذي جعلك جزءا من السفر...قطعة من العذاب...جزء من الحافلة....جوء من الطاكسي....جزء من الحافلة....جزء من أدرار....جزء من الجزائر العاصمة.... جزء من المستشفى....جزء من الطبيب...جزء من الأدوية....كنت كل هذا حين قدمت كل كبدك عن آخرها لنحيا...لنعيش...لتظل شمعة الأدب بالجنوي وبأدرار خاصة متقذة...سامحنا دحمان...نتمنى لكم النجاح والصحة والعافية والعلاج العاجل وأن تعود لنا سالما غانما من الجزائر العاصمة... وانت الإبتسام , تشعلنا نار وحرقة وعيرة , حتى ان أتهمتك الألهة بسرقة النار لأخوانك الشعراء والأدباء و المثقفين , ودكؤتنا بخير بالحضور والغياب , حتى إن ألقت عليك هذه النازلة القبض وقايدتك مبتسما...ساخرا ...هامزا...غامزا على جذع شجرة الجحود والحسد لتأكل وحش أظافرهم وأنيابهم كبدكم نهارا ليتجد نهارا.
سامحنا Dahmane Lammawi وأنت تسافر من أجل العلاج تقطع المسافات والفيافي وتقطع كا هذا العذاب من أجل سفر أخر وعلاج أخر مع المرض.  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق