]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فنجان قهوة مع حبيبتي الخائنة الجزء الأول

بواسطة: Modxart  |  بتاريخ: 2011-12-23 ، الوقت: 13:43:54
  • تقييم المقالة:

 

    طلبت منها بعد مرور 45 يوم منذ ان هجرتها ان نلتقي ونتحدث بمطلق الصراحة وان نأتي ونترك لباس الاحبة في المنزل تاركين خلفنا عامان من العشق لنتحدث -كأننا لم نكن عشاق- بمنطق ويتحدث كلا منا عن ما بداخله ويرتاح لنكمل بقية عمرنا

 

 

 

أتت في تمام السادسة, كنت منتظرا في مكاني وموعدي قبلها بنص ساعة بكامل زينتي مرتديا افخم ملابسي و تفوح مني عطوري بجلسة الواثق وكأنها ليلة زفافي ناسيا لما انا هنا جايلا قلبي عن كل كأبة وبأس .. 

 

 

 

رأيت صوت خطاها من أخر المقهى وسمعت ألوان فستانها المفضل, بحثت عني بأعينها فوجدتني بخلاف ما ظنت, فلا وجدت حلة سوداء تنتظر ولا دموع جافة على محياي ولا انين كانت الوحيدة التي قبلا سمعته .. قرأت في عيناها العجب ولمست التردد في جلوسها ,توقفت الطبول الغجرية في قلبها حين هممت على كرسيها وطلبت منها الجلوس بعزة وكرم الكريم ..

 

 

 

أخيرا أراها امامي لا تنطق ولا ترفع عيناها عن الطاولة وتسأل نفسها سؤالا تكرر داخلها حتى سمعته من ضلوعها "لماذا انا هنا ولماذا وافقت المجئ ؟"

 

 

 

وهكذا دار بيننا الحوار :....

 

 

 

-لم تسقط عينايا عنها وقلت بصوت خافت يناغم الوان الغروب " ماذا اطلب لكي .. ؟؟ "

 

فلم تجب !!

 

- "سأطلب لنا فنجانين من القهوة" .

 

ناديتها فلم ادرك شفتيها تتحرك ولكن وجدت تلك الطبول ترتفع من بين احشاء السكون ثانية 

 

-"لا تخافي فأنا اليوم ودعت أحاسيسي المرهفة واغلقت على اعصابي ابواب ثلج لن تذوب واتيت اليوم لا كي اكون المنتصر ولا الخاسر ولكن كي اعلم السبب واكمل حياة كانت نهايتها انتي بين احضاني ,فاعزريني فانا لم استطع ان اكمل حياتي معكي ولن استطع ان اعيش سواكي , ولست هنا اليوم كي اعتذر وكي تعودي في قصر هوايا ولا لكي من وطن العشق انفيكي .. لكن انا هنا لكي اعلم السبب".

 

 

 

كادت ان تتكلم كالمجنونة وتندفع في حديث دفاعها لكن النادل قطع هذا الطيش لما وضع القهوة على الطاولة ..

 

- " يا من كنت حبيبي انا لم اخونـــ ... "

 

 

 

-قاطعت حديثها " لا تذكّريني صغيرتي بعصور قد مضت وتذكري اني خلعت رداء الحبيب المخملي في طرقاتي الى هنا وتذكري كلماتي, فلا عتاب ولا رجوع .. ولا تكذبي فقدت فاض بيا الكذب حد الغرق "

 

 

 

-" كم أنا لا اجيد الكلام مثلك معذبي فالتعزرني فبعقلك أبدا لن اكون .. انا الطفلة اعترف و انا المراهقة اكون .. رأيت الحب لعبة من صغر سني بها اخواني يلعبون , ولما انا مثلهم لا اكون ,فاتنة في جمالي فاتنة في صوتي فاتنة في حركاتي وابتساماتي "

 

 

 

-"من يوم حبنا الاول ادركت غايتك .. لكني تحديت بحبي ان تكوني سيدة النساء وان اغير مفهوم الحب عندك ليصبح ارق واغلى الاحاسيس لاني شعرت بمرأة تنبت بداخلك ورويتها من دمعي وانتظاري وشوقي لكي ,, اخبروني يا قوم من في الحب يعيش دهرين بلا رؤية الحبيب الا مرتين او ثلاث .. حجبت عيوني عن نساء اكثر منكي جمالا وافتانا, كنت اذهب في الطرقات معميا يرشدني اخلاصي لكي .. تركت خلفي كل من وقف يهديني عن سبيلك .. رجوت من الله ان تكوني ملاك لا بشر .. عاصرت شخصيتين بداخلي لكي انكر حبي لكي امام الناس لاصون عفتك وشخصية تنوح من هذا النكران وااااااه من هذا الم وانتي من خلفي تشهرني بكل معجزة صنعتها لاجلك لتدمري كل ما فعلته لكي تكوني انسانة .....

 

انفعلت ولكن تمالكت اعصابي واشعلت سجارتي واحتسيت فنجاني ....

 

 

 

يتبع .... 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق