]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( قصص من الواقع)... "لولا الغراب لكنت كارثة بيئية "...

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2016-02-04 ، الوقت: 06:30:05
  • تقييم المقالة:
بالصدفة ، حضرت لخناقة كلامية بين شخصين . في الحقيقة لم اعرف لماذا و كيف بدأت ، المهم شد انتباهي مقاطع من تلك المشادة الكلامية عندما قال احدهما للآخر بنرفزة ، (ويبدو أنه من فئة الذئاب المتحولة إلى حيتان وأصبح لها أنياب مصطنعة ) : "ألا تعرفني من أنا...".
فرد عليه الشخص الآخر ، ويبدو أنه أكثر رزانة وتواضع ويبدو أيضا أنه صاحب ثقافة عالية ، قد يكون من فئة الأساتذة أو ما يشابه ذلك ، قائلا له : "نعم أعرفك سيدي تماما كما أعرف نفسي أو أكثر "...
مضيفا له ، "وأعرف بدايتك..." ، فقاطعه الرجل الآخر بقوة ظنا منه أنه أراد التلميح له بداية تحوله من فئة "الذئاب إلى فئة الحيتان" ، صائحا في وجهه "منذ متى كانت أشكالك تعرفني "...
فرد عليه الرجل بكل هدوء أعرف بدايتك "أنها كانت نطفة "، فزاده حنقا عندما أضاف له "واعرف نهايتك أيضا "... ظنا منه انه تهديد مبطن، فصاح في وجهه "أنت تهددني؟ ستدفع الثمن غاليا" ... فرد عليه الرجل "نهايتك جيفة نتنة"، ، مضيفا له "لولا الغراب لكنت كارثة بيئية "...
ويبدو أن الرجل غرق في كلمات و مفردات ذلك "الأستاذ الافتراضي " ، و"تخلطت" عليه الأمور وانصرف ولسان حاله يتساءل عن "نطفة ...جيفة نتنة...الغراب" ، ثلاثية ربما لا يعلم عنها شيئا...
تأملت في تلك الإجابة المختصرة في الكلمات ،العميقة في المفردات و المعاني وقلت بيني و بين نفسي هذه الإجابة الصحيحة التي لابد أن يحفظها كل شخص لتكون إجابته عندما يصادفه مثل هكذا أشخاص ويقولون لك " هل تعرفني من أنا " ؟






بلقسام حمدان العربي الإدريسي
05.02.2012
 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق