]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة الى ذوي السلطة

بواسطة: Ahmed Wassim El Ifa  |  بتاريخ: 2016-02-03 ، الوقت: 13:58:43
  • تقييم المقالة:
  نحن في عصر سطوة المنظرين على مفاصل الدولة ، في غياب التطبيق . هم من يعيشون في مكاتبهم فيجعلون من كرسي السلطة صديقهم و رفيقهم فلا يفارقونه و لا هو يفارقهم لشدة ما يبذلون في سبيله من اتصالات و علاقات لمواصلة الجلوس عليه .  و يوم وجدنا اناس يعملون بجد في حكومة لم نرى منها الا استجابة و تفاعلا مع مقتضيات الساحة و متطلبات الواقع التونسي . استباح المنظرون هذا الواقع الجميل ليستغلون الأوضاع لممارسة الحسابات السياسية الخسيسة التي غايتها السلطة و العرش . رسالتي الى المسؤولين خاصة من ولاة و معتمدين و ذوي السلطة في البلاد ، الاطمئنان في السلطة غباء ووهم. و نحن بحاجة لذوي الأخلاق و الرفعة ، ذوي علو الذات و شهامة النفس ، الذين يتجاهلون شهواتهم و يمنحون المكان للأجدر منهم . نحن بحاجة الى الملمين بفنون التطبيق ، الذين ينزلون الى الميدان برباطة الجأش و سلطة الضمير . ان رجال الدولة ينزلون الى الميدان كالجنود ليحاربون الفساد و يناضلون ضد الفقر و التهميش الذي يعيشه الشعب ، أسلحتهم يجب أن تكون كفاءتهم كسر لتعاملهم و ضمائرهم مرجع قراراتهم . 
وهذا يتطلب صحوة الضمير و نكران الذات و العمل بالقيم الوطنية التى من المفروض أن يتمتع بها مواطن صالح في هذه البلاد .
بقلم أحمد وسيم العيفة
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق