]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سكّير.. شاعر..

بواسطة: د.طيب مسعدي  |  بتاريخ: 2016-02-02 ، الوقت: 00:30:31
  • تقييم المقالة:

 يقول أبو نواس:

تــمنّاهُ طيفي في الكَرَى ، فتعتّبا
وقبّلْــتُ يوماً ظِلّهُ، فَتَغَيّبَـــــــــــا
وقــالوا له: إنّي مررتُ ببابــــــه
لأســـرقَ منه نظرة ً فتحجّبَــــــا
ولو مرّ نفْحُ الرّيحِ من خلْفِ أذْنِهِ
بذِكْرِي لسبّ الرّيحَ، ثمّ تغضّبـــا
وما زادهُ عندي قبيحُ فَعــــــــــالهِ
ولا السّبُّ والإعرَاضُ إلاّ تحَبُّـــبَا

   ويلبس بعض النقد أسمالا بالية تقعد عن شعر ونثر الشعراء والكتاب.. وتتربص بحياتهم فتملي على القراء طيشها وعربدتها.. وليس النقد شرطي آداب ولكنه يقفو أثر المبدعين فيدلنا على قوتهم وضعفهم في أدبهم لا أخلاقهم..؟؟
ولو طُلب إلي أن أقول رأيي في هذه القصيدة وغيرها مما قاله أبو نواس من شعر لاعتذرت أن أقول شيئا.. فالرجل قد جاوز آداب النقد.. ولست أقصد بالآداب هنا سوء الأدب ولكني أقصد أن شعره جاوز أن يُذم أو يُمدح.. بل وتخطى مرحلة ظن علماء النفس أنها تلي مباشرة مرحلة الانبهار.. لم يجعلوا لها اسما دقيقا في علم النفس.. من أجل ذلك لابأس أن أقول أن أبا نواس في كثير من شعره.. حتى لا أقول كله.. عطل فينا آلة النقد.. وأعمل في عقولنا سُكرا يشبه ما كان يشربه.. إلا أنه حلال ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق