]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(نـون) والملك فاروق

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2016-01-30 ، الوقت: 11:21:54
  • تقييم المقالة:

 

كان الملكُ "فاروق" صديقاً كبيراً لليهود، وتجلَّتْ قوةُ هذه الصداقة في عملية ختانِ ابْنِه "أحمد فؤاد الثاني"؛ فالملكُ حين أرادَ أن يختن ابنَه اختارَ يهوديّاً اسمُه "سيمشون" كي يقومَ بهذه العملية، ويُقالُ إنه كان يُعدُّ أفضل (موهل) في المجتمع اليهودي.. ("الموهل" هو اسمٌ يطلقُ على الرجل الذي يزاولُ مهنة الختان).

(ولمْ يخترْ أيَّ واحدٍ من المسلمين الذين يضاهونه مهارة وخبرة ومعرفة بتلك الطقوس القديمة لهذه العملية)

(وكان لطيفاً وكريماً مع اليهود، يرسلُ مبْعوثيه من البلاط الملكيِّ في المناسبات الدينية اليهودية الهامة لحُضور الطقوس المُقامة في معْبدِ "بوابات السماء" ليُشاركَهم في احتفالاتهم بتلك المناسبات، كان رُسُلُه يجلسون بكاملِ زِيِّهم الرَّسميِّ في الصف الأمامي من المعبد)

لكن، لم يكن حظُّ الملك موفقاً، فبعد وقت قصيرٍ حدث انقلابٌ عسكريٌّ أطاح به، واضطر إلى الخروج من البلاد، تاركاً وراءه العرش والقصور والسيارات والكازينوهات.

ويُقالُ إنَّ ميلاد ابنه "أحمد فؤاد الثاني" هو الذي جلبَ له هذا الحظ العاثر، وذلك لأن (اسم زوجته الثانية "ناريمان" لم يبدأ بحرف "الفاء" الذي كان يُعدُّ تميمةَ الحظِّ لتلك العائلة)

وليس هذا فقط، بل من سخرية الحظِّ، ومن كيْدِ حرف "النون"، الذي جاء في آخر اسم "سيمشون"، وابتدأ به اسم "ناريمان" وانتهى به، أنَّ (اللذين قادا الثورة واقتسما السيطرة على شؤون الحكم والقضاء على الملكية) هما ضابطا جيش يبدأ اسماهما بحرف "النون"، هما اللواء "نجيب" والبكباشي "ناصر"!!

ـــــــــــــــــــ

اقتنصتُ هذه الطُّرفةَ من رواية: (الرجل ذو البذلة البيضاء الشركسكين)


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق