]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخاسر الأكبر

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-01-23 ، الوقت: 20:19:30
  • تقييم المقالة:
بر النتيجة بطبيعة الحال تكون تقترب من الصفر او مساوية له تماما اي ( 1\3 ) = 0.03 أي النتيجة مادون الخط الإيجابي السلبي , اي الخسارة , وبالتالي اي كلام على تلك المعادلة الشعار رابح رابح 49 \ 50 خسارة بإمتياز.......!!! ,وعليه اي انعكاس او هبوط اصطراري لأسعار الريع يكون ضحيته الأولى الثقافة , ولا غرو وقتئذ ان تدمج وزارة الثقافة كقاصر , وان تعطى مأموريتها بالصرق الى هيئة معنوية أخرى أكثر رشدا وأكثر عقلا وأكثر بلوغا وأكثر كفاءة ....!!! لتدمج او توكل رعايتها الى وزارات أخرى كما هو مألوف دائما ,كوزارة السياحة او وزارة الإتصال او حتى الى وزارة التربية.
وفي هذا الطرح يذكرني الحدث إبا حرب الحلفاء على المانيا ابان الحرب العالمية الثانية طلب المستشارين من هتلر زعيم النازيين يخفيض ميزانية وزارة الثقافة , فرفض هتلر الفكرة من اساسها , شكلا ومضمونا صارخا في وجه الجميع : بغضل الثقافة وصلت ألمانيا الى ماوصلت اليه من ثقافة وحضارة وعلم وثقنية وفكر , الى اسلحة وعتادا حربيا وقدرات معنوية ومادية , بحرية وسماوية وارضية يشهد لها العالم بأسره . بفضل الثقافة وصلت المانيا الى شعار مكافحة الأمية : (( عن قريب تحتفل ألمانيا بموت أخر أمي )). وعبر الثقافة وصلت ألمانيا صنعت حضارة لاتغيب عنها الشمس. بقدر ما أصبحت محجا للعديد من طالبي اللجوء السياسي ....., اللجوء الإقتصادي ......, اللجوء الثقافي واللجوء العلمي.
وفي حين عندنا نكرر فكرة جنون التاريخ , مرة في شكل مأساة , كلما مسّت الدزلة مأساة او صدمة او أزمة , وتارة أخرى حين نقدم الثقافة قربانا وخلاصا , ونحملها كل ما لاتطيق تحمله منذ الإستقلال الى اليوم . عندما يدور دولاب الأحداث السياسية ثانية , ويعيد لنا ( سيزيفنا ) المعدل والمحسن نقس الأوجه , والغريب عندمانناشد التغيير مما لايتغير , وعندما تطلب التنمية ممن عجز عنها في زمن البحبوحة في زمن التقشف هذا .
وبالتالي لاغرو ان كانت الثقافة التعويذة التي يعول عليها وتخفض لأجل يصعد الأخرين , حتى ان كانت انثربولوجيا : هي ما يجب ان نتعلمه عندما نخسر كل شيئ في غياب الحل او طرح المشكلة للنقاش من جذوره !.      
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق