]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحلام مستغانمي.. تنال نوبل..

بواسطة: د.طيب مسعدي  |  بتاريخ: 2016-01-21 ، الوقت: 17:53:56
  • تقييم المقالة:


  أكتوبر.. شهر لا يحب نفسه.. فلو كان امرأة ونظرت إى مرآتها لأعلنت تنسكها وزهدها..ففي وجهها بقايا عينين وشفتين وبعض أنف وصفحتا وجنتين جافتين مالحتين .. فالخريف هو أكتوبر وما يفعله الخريف في الشجر هو ما يفعله أكتوبر ...
ولكن صباح ستوكهولم من ذلك الأكتوبر كان مختلفا.. ميكروفونات وصحافة وأعناق مشرئبة.. ثم خطيب أمام الكاميرات يقول: تعلن الأكاديمية السويدية هنا في العاصمة عن فوز... الكاتبة الروائية الدكتورة أحلام مستغانمي بجائزة نوبل للآداب...
كانت قنوات التليفيزيون في العالم العربي قد وضعت شريطا متشابها أسفل شاشاتها .. عاجل..فوز الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي بجائزة نوبل للآداب..
وكان ضيوف برامج تلك التليفيزيونات يجمعون كلهم أن الجائزة وصلت إلى عنوانها الصحيح هذه المرة...
بعد نجيب محفوظ ..أحلام مستغانمي تحوز نوبل..كان مقدم البرنامج يسأل ضيفاه عن دور هذه الجائزة في صناعة بيت جديد للرواية العربية..كان الضيفان من الجزائر ومن مصر..
- كنت أعتقد حتى هذا الصباح قبل إعلان اسم الفائز أن السويد والأكاديمية لا يستطيعان تقديم هذه الجائزة إلى كاتب هاو لا يحسن شيئا من اللغة والبيان.. أكبر ما سوف تؤخذ به هذه الجائزة هو تملقها امرأة تعزف خواطر وأشعار ساذجة..
- وأكبر من ذلك .. كما قال صديقي.. هو أن أحلام المراهقين ..
- تقصد أحلام مستغانمي...رد مقدم البرنامج..
- طبعا...لا ينتمي ما تكتبه إلى جنس الرواية...إنها كتب تشبه كتب فن الطبخ... هدفها الطباخون الفاشلون..و الرجال والنساء الفاشلين عاطفيا ...
- العالم العربي يشعر بسعادة كبيرة لأن السيدة أحلام مستغانمي أعادت إليه نوبله المفقود.. مقدم البرنامج...
- يجب أن تكون محايدا .. من قال أن كل العرب سعداء بهذه النوبل..... المزيفة...
- هذا أمر واقع.. قال مقدم البرنامج.
- نعم .. لا يجب أن تكون معها... أنت صحفي..؟؟؟
- سأقولها بكل أسف ..لقد كتبت مقالات أبين لمريدي أحلام أنهم مخدوعون في قداستها... وشرحت أسلوبها ومواضيعها .... أنا من ساهم في تقديم أحلام إلى الأكاديمية السويدية .. لولا مقالاتي ما عرفوها...
- كان عليهم اختيار كاتب عربي آخر...يستطيع ما يكتبه أن يوصف بأنه رواية..
- ومن كنت ترشح..؟؟؟؟؟
- الكثير ..وأولهم أنا .. فمستوى ما أكتبه لا تستطيع لا أحلام ولا نقاد عالم الجن والانس أن يفهموه..لأنه أعمق وأدق من أن تدركه بصائرهم...
- وربما أنا ... فلدي كتبي ومقالاتي ..ولدي اسم يكبر به من يتحدث عنه..
- هذا رأيكما..ومازالت فرص نوبل قائمة...قال مقدم البرنامج.
- لن أقبلها ..فقد أصبحت مجرد جائزة خواطر...
- نعم ..كما قال صديقي لن نقبلها.... وسنقدم تظلما للأكاديمية السويدية... يجب أن يعرفها السويديون على حقيقتها..
- أشكركما...
- أريد إضافة شيء...
- تفضل بسرعة لو سمحت...
- أعتقد أن من أعلن اسم الفائز أخطأ... كان الفائز اسما آخر...فدفع الحرج الأكاديمية إلى تثبيت اسم أحلام...
- لقد كنت أفكر بنفس المنطق...فلا يوجد مبرر لفوزها سوى الخطأ في الاسم..
كان مقدم البرنامج يضحك ..وينظر إلى ضيفيه .. اقترب بعلبتي عصير صغيرتين منهما ..معتذرا...
- لم نجد ما نقدمه لكما ...أرجو أن تقبلا اعتذارنا...
رمى أحدهما علبته بعيدا ووقف غاضبا...
- علبة عصير صغيرة.. أحلام تفوز بنوبل ..ونحن تقدمون لنا علبة عصير... هذه اهانة لن أقبلها..
كان صديقه ينظر اليه وهو يمص عصير علبته مصا..
- السادة المشاهدون..في الأخير نشكركم شكرا جزيلا على تفضلكم بالبقاء معنا..وأخص بالشكر أيضا ضيفاي ..الكاتب ابو الغيط من مصر وقسوم من الجزائر... ونعود لنهنئ الأدب العربي وأنفسنا بجائزة نوبل..وتحية إلى الكبيرة أحلام مستغانمي ..
رمى ابو الغيط علبة العصير الفارغة... ومشى قسوم ووضع علبته التي رماها في جيبه..؟؟؟ وخرجا..من باب ضيق نحو حجرة مظلمة إلى جانب الأستوديو..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق