]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بوعزيزي الامام المعاصر

بواسطة: Qareman Zrar Hewleri  |  بتاريخ: 2011-06-03 ، الوقت: 19:19:22
  • تقييم المقالة:

حينما احرق بوعزبزي نفسه ,لم يدرك بانه سيحرق شرق الاوسط برمة.واسمه يحفر في ذاكرة التأريخ.بوعزيزي جعل نفسه حسينا معاصرا بوعزيزي بفعلتة هزنا هزا عميقا في اعماقنا بوعزيزي ثابرة لارجاع كرامتنا وهدد الموت بالموت .والان لنرجع بذاكرتنا الىالشهور الماضية ولنسأل انفسنا ..قبل الثورة هل فكر اوتصور احد سقوط الانظمة المستبدة بهذه البساطة..! الجواب كلا ولماذا كلا.لاننا كنا مهزومين وانانيين ولم نفكر كشعب كنا نفكر فرادا,وكننا ننجر وراء الماكينة الدعائية الرسمية والابواق المستفيدة من النظام  وكنا نخدع انفسنا وكنا نجُمل الوجه القبيح للدكتاتورالذي كان قابعا على صدورنا كالكابوس المرعب .وكنا حاذفين من قاموسنا كلمة(لا) ولهذا رسم الشاعر الكبيرنزار القباني احاسيس في لوحة شعرية لدكتاتور بهذه الصورة الواضحة(اني اراكم في شرفتي نملا....اقتلكم...لكي اتسلى) هكذا كنا نملا وحشرة والى مادون ذالك رغم ذالك لم نتحرك ساكنا والذنب لمن !الذنب لنا جميعا بدون استثناء  قبلناالاهانات وقبنا العوزوقبلنا الجوع وقبلنا نهب اموالنا رغم ذالك صفقتا لدكتاتورنا اشد التصفيق .والان بعد سقوط دكتاتورين هل تعلمنا ان نبتعد من الانانية  هل تعلمنا كلمة  (لا) وهل تعلمنا نحن لسنا فورادا بل نحن شعوب وهل تعلمنا ان نحرق ايادينا اذا صفقت لاحد بغير الاستحقاق واخيرا وليس آخراهل تعلمنا ان نحترم أخانا الانسان مهما كانت هوية  كفانا احتقارنا لبعضنا  لاكون اكثر صراحتا انى لست عربيا لاكنني كنت تونسيا ايام الثورة ولست مصريا وكنت احد المقاومين قلبا وقالبا في ساحة التحرير  ولا انا بسوري لاكنني من اهل درعا ولست ايرانيا لاكنني عشت الايام الانتفاضة في طهران وكل مدن الايرانية المنتفضة على النظام الرجعي الدموي . يا معشرالبشر في الشرق الاوسط سموا الانتفاضات بالربيع العربي  وانامتاكد انه ربيعنا جميعا لنساند بعضنا البض على الاقل في وقت الشدة لنتصور منطقتنا خال من الدكتاتوريات وجملوكيات لنكون وطنا للانسان .لالنمل والحشراة تفألوا بالخير تجدوا.قهرمان\اربيل

 


« المقالة السابقة
  • الان صباح | 2012-12-02
    رغم الضعف في لغتك العربية يا اخ قارمان.. الا انك اوجزت فوفيت وفعلا" انه ربيعنا جميعا" وليس ربيع اخواننا العرب وحدهم..اما الاخ الفاضل سرور فاقول لك نعم نحن الكرد نعرف الكثير عن اخوتنا العرب بل وربما اكثر ممايعرفون هم عن بعضهم البعض.. ومشكلتنا ان اعلامنا ضعيف وقاصر عن ايصال حقيقتنا اليهم فيسيؤون الظن بنا (هذا ان عرفوا اصلا" باننا قومية ولنا لغة وتاريخ وباننا نعيش في ارضنا منذ الاف السنين) .. ان الانقلابيين الذين ذكرتهم ساهموا في طمس هويتنا القومية ليباعدوا بين الثقافات في المنطقة ويخلقوا حالة من سوء الظن والتشكيك بالاخر ليضمنوا بقائهم على كراسيهم.
  • Sarwar San | 2011-06-04
    عندما أقرأ مقالة كوردٍ غدره التأريخ، أهتز وأتحمس للردِّ عليه وهو ينادي إخوانه العرب أن يجعلوا من بو عزيزي رمزاً من رموز الثورة المجيدة لأخواننا التوانسة، ولكن يجب أن تعرفوا يا أخواني سبق وأن أعدمنا و أحرقنا وجرِّب علينا الأسلحة الكيمياوية من خردلٍ وسيانيد و موادٍ حتى هي غير موجودة ومعروفة في علم الكيمياء، ومع ذلك بدأنا الحياة من جديد وتأكدنا على الحوار وأقول ذلك لا من منطلق القومية والشعوبية، ولكن من منطلق الإنسانية، فكلُّ كوردي لو تتكلم معه يتعاطف مع ثورات مصر وتونس وسوريا واليمن وليبيا، وكل كورديٍ يعرف بلد المليون شهيد الجزائر وغيرها إنَّهم يعرفون سلامة موسى وعلي الوردي وغيرهم من المفكرين الذين خدموا الفكر الإنساني، لذلك ومن منطلق تفكيرنا واستنتاجتنا وقرأتنا السليمة لمتطلبات العصر، يجب أن نثور بوجه هذا النمط الكلاسيكي الذي يحكمنا، ويعتبر نفسه مقدساً كما فعل الأنظمة الدينية في العهد الأولجارشي البائد، علينا أن نبني وطناً حراً شامخاً ومزدهراً مبنياً على الحوار والسلام، وطناً تكون الحرية فيها أساساً ومنبراً للشخصية الإنسانية وطناً تكوم المساواة والعدالة الإجتماعية شعاراً عملياً لمعالجة كل الأمور وطن الديموقراطية وتبادل السلطة وسيادة القانون، وطن لا يحكمه الإنقلابيون بل يحكمه الشعب والدستور، و دستور يحترم المواطنة لا يفرق بين العربي والكوردي و الأمازيغي، بين المسلم والمسيحي واليهودي، و يجب أن نعلم أنَّ عصر تقديس الإنقلابيين قد ولَّى، وهذا العصر الذي نواجهه هو عصر بناء الديموقراطيات وإحترام الحرية، وإنَّني متأكد إنَّه حلم بو عزيزي رمز الثورات العربية..
  • Abdelrahman Elshaikh | 2011-06-03
    رحم الله البوعزيزي و أسكنه فسيح جنانه.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق