]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عدوي الذي لا أراه

بواسطة: غدي الشهراني  |  بتاريخ: 2016-01-18 ، الوقت: 07:13:50
  • تقييم المقالة:
  . انني اعلنها مدوية .. سافعل مايغضب الأعداء .. الأعداء المختبؤن عن الأنظار ، لا اراهم لكن اعلم انهم يحترقون عندما ازداد نورا ، عندما يشع قلبي ضياءاً .. . كنت مترددة في نافلة من النوافل ، كدت ان اسوفها ،لولا ان سمعت خلف كلمة التسويف ضحكات خبيثة ، ضحكات وقهقهات مستبشرة بتركي لتلك النافله .. شعرت حينها بأن نوري ينطفء .. . قفزت من مكاني وكسرت حاجز التسويف الذي كان بيني وبين طاعة ربي ، وقلت بأعلى صوتي قاصدة اسماعهم كلماتي : والله لأقلبن ضحككم بكاءاً ، ولأردن كيدكم في نحوركم .. ولأحرقنكم بنور القران .. . توضأت وشعرت بان ظلاما كان حولي قد انزاح ، وان حبال الوهن قد فكت ، واني اصبحت كطير محلق ممدود الجناح . . . وفعلت ماكاد ان يقتلهم غيضا و ما كاد ان يطير بي فرحا .. . . .  رسالة /  اعلم انه عن كل عمل تعمله هناك من هو ضاحكا وراضيا ، وهناك من هو ساخطا غضبانا ،، اختر من تحب منه الرضى ومن تكون نجاتك باسخاطه .. . .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق