]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

قوم لوط الجدد ...

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2016-01-17 ، الوقت: 20:22:32
  • تقييم المقالة:

الفساد ، نقيض كل شيء صالح وللفساد أقسام و فروع و متعدد  الوجوه كلها قبيحة وأقبح وجه من هذه الوجوه الفساد الأخلاقي  الذي يؤدي إلى الرذائل بمختلف أصنافها أقبحها رذيلة نشر "فاحشة  الزنا"  ...

لأن رؤوس الفساد و الفاسدين  يدركون أن أسهل طريق و اضمنها للوصول  إلى مبتغاهم هو طريق نشر "فاحشة الزنا" ،  عبر نشر و تعميم أدوات التي تحرك هذه الغرائز الفطرية لدى الإنسان ، وبالخصوص في فئة الشباب لأن هذه الفئة هي التي  تتولى  أمور المستقبل ...

و عندما تفسد الأخلاق عند الإنسان   تفسد  كل تركيباته و يصبح ضمير عقله مسيطر عليه كليا  من غرائزه.  من عدم الشعور بالمسؤولية إلى خيانة  الأمانة إلى عدم  النزاهة ، إلى ... ، و يصبح لا فرق بينه وبين البهائم وفي بعض الأحيان تكون البهائم أرقى ...  

حتى أن في ذهنية الإنسان أصبحت عبارة "فساد" تعني له مباشرة "الأخلاق". وهذا صحيح ، لأن لا يوجد شخص فاسد و أخلاقه عالية و العكس صحيح .  

و الفساد يمكن أن يكون فساد مالي أو فساد سياسي أو فساد تجاري ، كالغش في الكيل و الميزان وفي النوعية... أو الغش في الأمانة وعدم ردها إلى أصحابها  كاملة ، أو الاحتيال للحصول على شيء ليس من حقه ، كاستعمال الرشوة ، بمختلف تسمياتها ، للوصول إلى مبتغى، على حساب حقوق الغير ، خاصة أو عامة. بالمحصلة النهائية هو فساد في التركيبة الأخلاقية للإنسان ..

 قلت نشر "رذيلة الزنا" في وسط المجتمعات بمختلف الوسائل  الممكنة واستغلال كل الطرق و الوسائل لنشر أقبح نوع من هذه الرذائل ،  ألا و هي  "رذيلة الزنا" و ما يترتب عنها من عواقب وخيمة    ...  

عبر التاريخ ، لنا الكثير من العبر للأمم  بفقدانها للحياء و نشرها أنواع من هذه الرذائل ،  فقدت أسباب وجودها واستمرارها في الحياة وكان مصيرها الفناء...  

و خير مثال ، قوم لوط الذين نشروا الفساد وكانوا لا يتناهون عن ارتكاب المعاصي وابتداعهم لفاحشة لم يسبقهم إليها أحد من قبل. حتى أصبحت عبارة  "اللواط" ، تعني "قوم لوط" ، أو العكس صحيح  ...

في الحقيقة أصبحت أتخيل، أن هؤلاء القوم ( قوم لوط) ، مازالوا يعيشون معنا،  أو على الأقل أحفادهم و سلالتهم . السبب الذي جعلني أتخيل ذلك ، أن  في الفترة الأخيرة فوجئت بموقع "اباحي" ، أفعال  قوم لوط أرقى و أرحم من هذا الموقع  الذي أحتل بالكامل وبقوة تقنية لا مثيل لها  جهازي  الحاسوب،   وأصبح  يمنعني بشراسة  من الدخول أي موقع أريده فارضا علي صوره الخليعة المنحطة ...

استعنت بخبراء في الميدان لتحجيبه عجزوا ، حتى الآن ، من الوصول إلى حل تقني ناجع مائة في المائة . لأن هذا الموقع متعدد الوجوه ، كلما قضيت على وجه يأتيك بوجه آخر...  

والخطير في الموضوع أنه يأتيك إلى جهازك مباشرة عبر الشبكة ، و ليس عن  طريق مواقع تدخلها عن طريق  الخطأ أو تحميل بيانات قد  تتسرب من خلالها  مثل هكذا مواقع...  

 أتساءل من الذي يمتلك مثل هذه التقنيات العالية و المعقدة.هل هم أفراد من هواة لا أظن ذلك  ،  الأمر يكون  أكبر من ذلك بكثير...

في اعتقادي ،  هؤلاء "قوم لوط الجدد" ، هم أحفاد و  الورثة الشرعيين  لقوم لوط،   امتلكوا المعرفة التقنية الحديثة التي كانوا يفتقدونها أسلافهم  القدامى  ، الذين  كانوا ينشرون في الرذائل بوسائل بدائية ...

 أم الآن "ورثتهم"  ،  يتممون في نشر تلك الرذائل عبر وسائل عابرة للقارات و خارقة للبيوت ، في انتظار أن يأتيهم أمر الله ليلا أو نهارا ...

 مصير قد يكون بحجم تقنياتهم المتطورة التي ابتدعوها لنشر رذائلهم المنحطة التي تفتك بأسس استمرار الحياة . وأهم هذه الأسس ، كما هو مذكور آنفا ،   الأخلاق . مصير ،  قد يكون  ما حدث لأسلافهم  أخف و  أرحم  ...         

 

 

 

 

 

 

   بلقسام حمدان العربي الإدريسي

17.01.2016       


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق