]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لعبد الفتاح السيسي ايقظ ضميرك . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-01-14 ، الوقت: 22:46:52
  • تقييم المقالة:

  عندما يتخلى رئيس عن منصبه في غضون 18 يوما خوفا علي وطنه واضعا مصلحة مصر فوق أي اعتبار فلا شك أنه الوطنية دماء تسرى في عروقه ، عندما تتعالي الصيحات بكلمات الإهانة والسب والمطالبة بالرحيل  لمن ظل كبيرا وزعيما  فلا  يشغله من ذلك كله  سوى  أن يسلم الأمانة ويحمى الوطن  فيدير معركة النجاة به من الفوضى والضياع فلا شك أن مصر عنده هي الأغلى ، و عندما يواصل تضحياته فيرفض الهروب ويظل في أرض الوطن حرصا عن  سمعتكم وسمعة المقاتل المصري فلاشك أنه مقاتل لا يعرف الهزيمة أو الانكسار ، و عندما يتعرض للمحاكمة وهو في الثمانينيات من عمره من أجل استقرار الوطن فلاشك أنه مصلحة  مصر عنده  هى الأولى . بعد كل هذا فإن العين التي تغفل ذلك  ولا تراه لاشك أنها لا تبصر ،  و اللسان الذي يصمت عن كلمة حق في سبيل من قدم حياته للوطن لا شك أنه  شيطان أخرس ، و من يسمح بتشويه تاريخ إنسان بالتلفيق والافتراء غير  عابئ بسنوات  الشقاء والمعاناة التي قُضيت من أجل صناعة هذا التاريخ فهو جاحد .

إن من يرى مجرد تفكيره في مشروع هو انجاز قدمه للوطن في الوقت التي ينكر فيه على إنسان انجازات تمتد بطول مصر وعرضها   ظالم،  من يغضب لكلمات سمعها تنقده في الإعلام ولا تقدر ما قدمه في الوقت التي يرتضي فيه بمحو تاريخ إنسان ضحى بحياته من أجل وطنه فهو بحاجه لمراجعة نفسه ومحاسبتها قبل أن يحاسبه الذي لا يغفل ولا ينام 

لقد فطن الشعب للمؤامرة التي حيكت والتي وقع فيها ، لقد فاق من غيبوبته  ورجع لصوابه  ولكن ظلمكم يخيف الناس ويمنعها من الجهر بكلمه الحق،  ظلمكم يقف عائقا في سبيل إنصاف إنسان قدم لوطنه الكثير ،  لذا فعليك بايقاظ ضميرك فالموت ليس ببعيد  ووقتها لن ينفع الدم .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق