]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غدر ُ وليس عدلا . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-01-14 ، الوقت: 21:32:15
  • تقييم المقالة:

  بعد رحلة امتدت لأكثر من اثنين وستين عاما قضاها الرئيس مبارك في خدمة مصر حربا وسلما ، وبعد أن اقترب عمره من التسعين عاما وضعناه خلف أسوار حديدية نحاكمه ونحاسبه وندينه  تحت مسمى العدل . 

   فقد أصبحنا نتحدث بكل فخر عن أنه لا أحد فوق القانون وأن الجميع أمام القانون سواء،  فنحن نحاكم من يخطئ حتى وإن كان رئيسا للجمهورية  . وهنا أتساءل عن أي عدل تتحدثون وأنتم تضعون رجلا أمضي حياته في خدمتكم ؟ عن أي عدل تتحدثون وأنتم  تمحون تاريخه الذي صنعه بالعرق والكفاح؟  عن أي عدل تتحدثون وأنتم من كنتم  تصفقون له  وتهتفون بالروح بالدم ؟ عن أي عدل تتحدثون وأنتم لا تذكرون له سوى السلبيات متناسين آلاف الإيجابيات التي تفوقها ؟ 

 إنكم ترون أن ما صنعتموه مع الرئيس مبارك عدلا وأراه غدرا وظلما لإنسان كل جريرته أنه أحب وطنه وعاش محافظا عليه مضحيا براحته من أجله ،  أراه غدرا وظلما  وأنتم تحاكمون رجلا بلغ من العمر سبعة وثمانين عاما بعد أن عاش يبني لكم وطنكم ويحافظ على أبنائكم ، أراه غدرا وظلما وأنتم تعيشون بمبدأ مات الملك عاش الملك ،  أراه غدرا وظلما وأنتم تعاملون الرئيس مبارك معامله من انتهت حاجتنا عنده فلم يعد يعنينا أمره !!

لقد قدمتم   أسوأ مثال لشعب لا يعرف عن الوفاء والأصل شيئا  ، شعب ارتضى بأن يكون ظالما ميت الضمير عاجزا عن الجهر بكلمة حق في حق إنسان يستحق منكم كل تقدير واعزاز بعد كل ما قدمه ومازال يقدمه من أجلكم .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق