]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة الكاظمة

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-01-12 ، الوقت: 16:36:37
  • تقييم المقالة:

قصّة "الكاظمة" يرويها لكم البشير الصّغير، عن شيخه الكبير..

هذا المصطلح الذي تفتّقتْ عنه قريحة وعبقريّة ملك البيان الشيخ محمّد البشير الإبراهيمي رحمه الله، بعدما وقع أعضاء مجمع اللغة العربية بالقاهرة في حيص بيص، فكان أقصى ماوصلت إليه قرائحهم المحدودة أنْ سمّوها "المسخّنة"..

لكن جاءت نغمة الشيخ من بعيد، وقد هدّه المرض : سمّوها "الكاظمة" ياإخواني .. مستلهما من آي الذّكر الحكيم، هذا السّبق اللغويّ العظيم " والكاظمين الغيظ والعافين عن النّاس".. وقطع بذلك قول كلّ خطيب بليغ !


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق