]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النشويات و الكربوهيدرات و حصيلة عقود من غسيل الأدمغة

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2016-01-11 ، الوقت: 18:58:20
  • تقييم المقالة:

يوجد مثل سوري يقول: لا تستمع لمن يضحكك...استمع لمن يبكيك

حاولت لمرات عديد استخدام أسلوب لطيف جداً و رقيق لإيصال الأفكار المنطقية التي مفادها أن النشويات و سكريات الفواكه لا تسبب السمنة لكن بالنسبة لي أعتقد أن الأسلوب الحازم أفضل من الأسلوب الناعم و الرقيق و خاصة مع تراكم أكوام من الأفكار ليس فقط خاطئة إنما مدمرة و قاتلة و أضف إلى ذلك الدعايات التجارية و غسيل الدماغ.......... , الكثير من الناس تؤمن و بشكل قاطع أن النشويات كالبطاطا و الكربوهيدرات بشكل عام تتحول إلى دهون ثم تؤدي إلى زيادة ضخمة في الوزن....و الأدهى من ذلك أن أولئك الناس يأكلون الدهون كالجبنة و الزيوت المكررة و اللحوم بكميات (عملاقة) و لا يخافون من زيادة الوزن!! , أين المنطق بحق الله؟؟؟؟

هل الجسم أحمق و أبله لدرجة أنه يتعب نفسه بتحويل السكريات البسيطة و النشويات إلى دهون و لا يخزن الدهون الملعونة التي يصعب على الجسم التعامل معها أصلاً.

دهون الجبنة و اللحوم أي الدهون المشبعة بشكل عام و الآتية من مصدر حيواني و الزيوت المكررة يخزنها الجسم فوراً لأن هضمها أصعب من هضم الفولاذ (تشبيه لكنه ليس خيالي) و لأنها تبطئ الدورة الدموية و هذا تأثير مباشر يحدث بعد أكلها (كلام مثبت علمياً) و تبقى الدورة الدموية بطيئة لمدة ست ساعات! , فماذا يفعل الجسم و هو في هذا المأزق الصعب؟؟...يخزن الجسم تلك الدهون حتى يبعدها عن مجرى الدم و بالتالي يتفادى مضارها و هي تكوين ترسبات على الشرايين لأن الدهون لا تختلط مع الماء الذي هو المكون الرئيسي للدم و الجميع ذكي بما فيه الكفاية ليدرك أن الزيت لا يمتزج مع الماء.....لكن الجسم يتحمل إزعاج الشخص إلى حد معين فليس لديه قدرات خارقة للتخلص من مواد ثقيلة و مركزة السعرات كالدهون.....

يقول الدكتور جون ماكدوجال: أين النساء الجميلات اللواتي تهمهن صحتهن و أين الرجال الوسيمين؟؟ , و يقول أيضاً أن الصحة السليمة تجعل الشخص جذاب بغض النظر عن تكوين ملامحه....ماذا يتوقع الإنسان من مواد تبطئ حركة الدم (الدهون)؟؟...بالطبع ستجعل الوجه شاحب كوجوه الموتى! , و الأمر المثير للشفقة أن تجد فتاة (بل فتيات و شباب عموماً) في عمر الزهور تقول لك: لست مستعدة للتخلي عن البيتزا المليئة بالجبنة و الزيت و لا أستطيع العيش دونها! مع أنه يمكن صنع بيتزا دون جبنة مع الكثير من الخضروات الشهية و البهارات.....

 

من الأسهل أن تخدع الناس من أن تقنعهم أنهم مخدوعين.....


الأمر ممثبت علمياً و حتى لو حاول الشخص العاقل أن يجعل نفسه مغفل لن يستطيع التغاضي عن الأدلة المنطقية و العلمية.......لن يستطيع!!!

أفكاري مستقاة من أطباء أكفاء مثل الدكتور جون ماكدوجال و الدكتور نيل برنارد و الدكتور كيم وليام

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق