]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصعاليك يعودون هذا الأسبوع

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-01-10 ، الوقت: 16:33:14
  • تقييم المقالة:

- الصّعاليك* يعودون هذا الأسبوع !

بشير بوكثير

* الصّعلوك لغة: الفقير الذي لامال له ولا اعتماد.

ستلجأ كلّ الشعوب العربيّة يوما ما - وقد لجأ بعضها فعلا - إلى اتّخاذِ أسلوب الشعراء الصّعاليك العنيف الثائر فلسفةً ومنهجَ حياة لتحقيق نوع من العدالة الاجتماعية المفقودة. فكما لجأ صعاليكُ العرب في الجاهليّة وفُتّاكُها، وشُذّاذُها وأغربتُها السُّود إلى التمرّد على النظام القبليّ الجائر آنذاك، مُتّخذين شعار " الحقّ للقوّة"، لاأستغرب ألبتةَ أنْ تظهرَ اليوم طائفةٌ من صعاليك العصر الواحد والعشرين تستعمل الأسلوبَ نفسَه لنيل الحقوق المهضومة، وتترك الوطنَ العربيّ لحمةً مفرومة، كما نرى اليوم بأمّ أعيننا.
وكأنّي أرى حقيقةً لاخيالا أو خَبالا الصّعلوكَ الجزائريّ وقد اجتمع بأخيه الصّعلوك الليبي والتونسي والسّعودي والسّوري مُتّفقين على غاية واحدة ، كما اجتمع قبلهم "الشنفرى "الأزدي، و"تأبّط شرّا" القيْسي، و"عمرو بن برّاقة" الهمْداني، و" أبو خراش" الهُذلي و...على هدف واحد وهو تقويض أسس النظام القبلي الجائر، مُتّخذين العنفَ والقوّة أسلوبا ومنهجا .
إنّي أراها رأيَ العين - لولا تكذّبون- ثورة تأتي على الأخضر واليابس، لتعيدَ مآسي "الغبراء وداحس"، وحينها أصيح بعد فوات الأوان ، مثلما صاح قبلي أخو هوازن"دريد بن الصمّة":
أمرتهم أمري بمنعرَج اللوى * فلم يستبينوا النّصحَ إلاّ ضُحى الغد
الجمعة: 10 جانفي 2014م


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق