]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأرز يسبب زيادة في الوزن!!!

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2016-01-09 ، الوقت: 19:30:44
  • تقييم المقالة:

بالطيع هذا الكلام سخيف...ببساطة , و حتى لا يعتقد أي إنسان أن الموضوع شخصي يجب أن أقول أنني كنت أيضاً أخاف من تناول الأرز أي أنه كانت لدي فوبيا من النشويات كالبطاطا و الأرز و الشوفان!! كنت أتصرف تجاهها كأنها قنبلة نووية ستقتلني في الحال....و لكن ماذا كنت أتناول عوضاً عنها؟؟ , آه...حسناً يمكن تخيل ذلك: مثل كل الناس الذين يعادون النشويات كنت أتناول كمية كبيرة من الجبنة المصنعة المليئة بالدهون الضرورية لتكوين جلطة قاتلة و الكثير من البيض و البقية زيوت مكررة و حين لا أستطيع مقاومة النشويات كنت أتناول بطاطا مقلية أو طعام آخرعلى نفس الشاكلة.....

و لأقول الحقيقة و أكون عادلة مع نفسي أنا كشخص لم أكن لا مبالية لأتصرف بهذه الحماقة لكن بسبب التجويع الذي فرضته على نفسي لخسارة الوزن و حظر تناول النشويات بشكل صارم مع ضغوطات الحياة التي هي أمر مفروغ منه تكونت وصفة ممتازة لكارثة عظيمة فجأة قلت أريد أن أشعر بالسلام و ليذهب الوزن إلى الجحيم , قد تقول كأي شخص يسمع هذا الكلام لأول مرة بهذه الصراحة و بطريقة مباشرة أنني بالغت في تصرفاتي و أن الاعتدال هو الحل الأمثل لكن هل الاعتدال ممكن في وجود أطعمة تتلاعب بكيمياء و فيزيولوجية الدماغ و سائر الجسم؟؟ إذا لماذا نسب السمنة في العالم تفوق نسب المجاعة و شح الغذاء؟؟؟ و حتى الأشخاص الذين يعانون من زيادة طفيفة في الوزن أو سمنة معتدلة لن يشعروا بالنشاط و القوة التي كانوا سيشعروا بها لو كان غذاؤهم منخفض الدهون....سؤال آخر: هل يمكن أن يتعاطى الإنسان المخدرات باعتدال...أجل القليل من الكوكائين كل أسبوع...ما المشكلة؟؟

أعترف أنني إنسانة ذات روح مندفعة و دائماً تجدني أذهب إلى أبعد الحدود سواء في الدراسة أو الاهتمام بالصحة أو الإخلاص لمن أحبهم و هذا أمر لم أستطع تغييره أو التخفيف من حدته طوال حياتي و كذلك كان الدكتور جون ماكدوجال...لم أكن يوماً شخصاً قادراً على الاعتدال , كانت دائماً لدي طموحات كبيرة و كنت أعمل بجد و أقرأ طوال الوقت لذا لا أحتمل أن أشعر بالمرض و بفقدان الطاقة و الاضطرابات الهضمية و العقلية بسبب الطعام الدهني , و عكس أختي الكبرى التي كانت تفتح علبة البسكويت فتتناول قطعتين ثم تغلقها و تكتفي! لم أكن أستطيع التوقف عن تناول الطعام إذا لم أشعر بالاكتفاء و هذا من حق أي شخص , بالتأكيد هناك أشخاص مثل أختي لكنهم نادرين و الدليل انتشار السمنة بشكل كبير كما قلت بالإضافة إلى تدهور صحة الناس , لو وضع الله فعلاً القدرة على ضبط النفس بدون الحاجة للشعور بالشبع لما خلق داخل الجسم آليات معقدة جداً تجعل الشخص ينبذ تناول الطعام بعد الاكتفاء من وجبة صحية.....هل هذا يوضح لكم قصدي؟؟.......إذا لم يكن الشرح كافي بالنسبة لأي شخص فليخبرني عن عدد الأشخاص القادرين على الاعتدال بشكل دقيق و في نفس الوقت هم ناجحين و يحافظون على صحتهم و وزنهم على المدى البعيد (خمسين سنة مثلاً) أن وزنهم لا يتغير حتى مع إنجاب الأطفال و زيادة مسؤوليات الحياة و الضغوطات كما في الدول التي تعيش على الأرز و القليل من السمك مثل اليابان و كوريا و الهند و (الصين في الماضي) و لآلاف السنين عاشت تلك الشعوب على الأرز و كان أفرادها أنحف من بقية شعوب العالم.....هل توضحت الصورة الآن؟؟؟

دليل لا يمكن تجاهله: أجرى أحد الأطباء دراسة على مرضى كلى أي لديهم فشل كلوي و لا يستطيعون تناول البروتين أو أطعمة تحتوي على كمية كبيرة من المعادن كالكالسيوم , ماذا أطعم مرضاه؟؟ الجواب: تناول مرضى الكلى الأرز الأبيض (أجل الأبيض)  مع سكر أبيض حتى تكون نسبة النشويات في غذائهم كبيرة و النتيجة هي تحسن صحتهم بشكل عام و مستوى السكر في الدم!! مع أنهم مرضى كلى.

الخلاصة: الحرب على النشويات هي وسيلة لتشتيت انتباه الناس عن الأطعمة السيئة مثل الدهون المشبعة في الجبنة و اللحوم و البيض حتى تستفيد المستشفيات و بعض شركات الأدوية من معاناة الناس و أمراضهم فتتاجر بصحة الناس كورقة رابحة تستطيع من خلالها استعباد البشر و لي أذرعهم و نهب أموالهم بلا أدنى رحمة من خلال تصوير المؤسسات الصحية و كأنها الملاذ الآمن في حين أنها أبعد ما يكون عن ذلك الوصف هي لا تختلف عن أي تجارة سيئة مع وجود القليل من الاستثناءات , حتى السكر الأبيض المكرر مع أنه غير صحي بكمية كبيرة إلا أنه أفضل من الجبنة و هذه حقيقة.

الخلاصة 2: لا تظن و لو للحظة أن الاعتراف بالحقيقة أو بخطئك سيؤذي كبرياءك و حتى لو انكسرت كبرياؤك في سبيل الحق أهون من أن تنكسر في سبيل الباطل و أن يكرهك الناس بسبب كونك شخصاً صادقاً أهون من أن يحبوك لأنك شخص مزيف.....

 


من تأليفي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق