]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصراخ على قدر الألم ..!

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2016-01-09 ، الوقت: 13:05:09
  • تقييم المقالة:

   ضربة موجعة وحازمة في وجه الإرهاب في العالم .. جاء تنفيذ المملكة لأحكام القصاص بحق 47 إرهابيا بعد محاكمات عادلة استمرت لسنوات ليدل على أن المملكة لن تألو جهدا في مكافحة الإرهاب والقضاء عليه ، وبأنها سوف تكون بالمرصاد لكل من يسعى أو يحاول العبث بأمنها واستقرارها .

  لم يكن الموضوع يستحق كل ذلك الصراخ واللطم من الإيرانيين واتباعهم بالمنطقة باتجاه أحكام شرعية سيادية نفذتها المملكة بحق مواطنيها ، ولكن عنجهية النظام الإيراني وسياسات إيران الدائمة في التدخل في الشؤون الداخلية للدول جعلتها تندد وتستنكر القصاص من نمر النمر أحد شيوخ الشيعة الموالين لها . وكانت الاجهزة الامنية قد ألقت القبض عليه إثر مطاردة أطلق منها الرصاص على الشرطة ، وكان المخطط الأول لكل الاضطرابات التي شهدتها القطيف في السنوات الماضية .   موجة الشتائم والسباب لم تكن غريبة على نظام يحلم ويسعى لإنشاء امبراطورية فارسية توسعية . كما قال أحد الساسة في الحكومة الإيرانية بأن الامبراطورية الفارسية بدأت تتشكل من خلال إسقاط 4 عواصم عربية وجعل بغداد هي العاصمة لتلك الإمبراطورية . لكن أن تصل الأمور إلى الاعتداء السافر واقتحام السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مشهد ذلك من الأمور المحرمة دبلوماسيا ودوليا بموجب اتفاقية فينا لعام 1961م التي تمثل إخلالا بالتزامات إيران لحماية البعثات الدبلوماسية .   المتابع لما يجري في الإعلام من خلال تسليط الصحف والقنوات الاخبارية العالمية يدرك التناقض وعدم الرؤية للأمور بحيادية وبشكل مستقل لهذا الإعلام. فرغم تسليط الضوء على إعدام نمر النمر لم يكن ذلك الإعلام الغير حيادي يلقي الضوء على ما تفعله إيران بحق أهل السنة من الإيرانيين . النظام الإيراني يمارس شتى أنواع التعذيب والاضطهاد والاعدامات بحق السنة الإيرانيين ، ولعل أخرها مصادقة المحكمة بإعدام 27 سني من دعاة وطلبة علوم دينية بسجن رجائي شهر بمدينة كرج الإيرانية ، وكذلك تنفيذها الإعدام ضد 6 نشطاء سنة من الأكراد الإيرانيين في مارس الماضي ، غير ما تمارسه مليشيات الحشد الشعبي من تطهير ضد أهل السنة في العراق .   عموما .. السعودية بقيت وسوف تبقى شوكة في حلق أطماع إيران التوسعية في الشرق الأوسط ، وهذا ما نشاهده الآن في سوريا واليمن . لذلك سوف نسمع المزيد من الصراخ واللطم والعويل وكما يُقال " الصراخ على قدر الألم "...     تركي محمد الثبيتي   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق