]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ندرة نسمات الضحك...

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2016-01-09 ، الوقت: 08:34:48
  • تقييم المقالة:

 

الضحك ، تلك الغريزة الفطرية التي تولد مع الإنسان كباقي الغرائز الأخرى و لكل غريزة وظيفة محددة كباقي أعضاء جسم الإنسان . الفرق بينهم أن أعضاء الجسم ملموسة...

 بمعنى ، يمكن مس اليد أو الأرجل ، الخ... لكن غرائزه يعرفها و يحس بها  ويعبر بها فرحا أو  حزنا  لكنه  لا يمكن مس هذه الغرائز المدفونة في أعماق نفسه  ...

وغريزة الضحك وظيفتها إظهار أن الإنسان الضاحك يعبر  عن سعادته و انبساطه ، عكس غريزة البكاء التي تدل على الحزن. و لا يمكن  أن يعبر الإنسان عن حزنه بالضحك أو بالابتسام  أو عن فرحته بالبكاء و النحيب والعويل ، إلا إذا كان هناك خلل في تركيبته الغرائزية (الغريزة) الفطرية ...   

لكن يمكن نادرا  أن يحصل بعض الاستثناءات ، قد تجد إنسان من صدمة الفرح تسيل دموعه وتلك الدموع تسمى دموع الفرح . كمثلا ، الشخص الذي  يحصل على شيء لم يكون ينتظره أو  يحلم به...

 مثل شخص فقير يأتيه استدعاء من وزارة الأوقاف و الحج لإبلاغه أن الوزارة تكفلت  بمصاريف ليؤدي فريضة الحج. أو زوجين  وبعد عشرات السنين من زواجهما يولد لهما ابنا بعد أن قطعا كل أمل في الإنجاب ، وهكذا...

والضحك في هذا العصر الحديث أصبح  عملة نادرة من شدة ضغوطات الحياة وماسيها  حتى يكاد  المرء  ينسى أنه يملك مثل هكذا غريزة ، أي غريزة  الضحك ...

 حتى من لا ينسى ذلك  فهو محتفظ بكميات من مخزونه "الضحكي" (الضحك) ، كاحتياط استراتيجي  من الاستنزاف المفرط  والغير العقلاني خوفا  لأيام للفرح  قد تأتي يوما ويجبر الإنسان حينئذ الوقوف  في الطوابير للحصول على هذه المادة (الضحك) ، بعد أصبحت من المواد النادرة تصدر  بالعملة الصعبة أدخلها الصندوق النقد الدولي ضن بنود شروطه...

قلت تصدر بالعملة الصعبة ، صحيح الضحك غريزة تولد مع الإنسان لا يمكن أن تستورد أو تصدر لكن هذه الغريزة لا بد من عوامل و مسببات لتحريكها و جعلها تشتغل  وتؤدي دورها "الانبساطي" ...

 وكل تلك العوامل و المسببات لا يملكها الإنسان ، وهنا أقصد  الإنسان العربي ، الذي لا يملك الاكتفاء الذاتي منها لإنتاج  مادة الضحك محلية الصنع  ...

   تماما ، كغذاءه  أو ملبسه  أو دواءه أو كل وسائل التي تسهل له حياته ، تأتيه من الجهة الأخرى للبحار و المحيطات بالعملة الصعبة...

حتى وسائل الانبساط التي تشتغل بها غريزة الضحك ( قد تكون تلك الوسائل سمعية بصرية أو إنتاج سينمائي أو كوميدي أو وسائل ترفيه و انبساط بشتى أسمائها أو أنواعها... ) ،   تأتيه من هناك و بنفس العملة ، لأنه لا يستطيع إنتاجها محليا ...

والخوف كل الخوف أن يأتي يوما يعجز فيه الإنسان العربي ماليا من استيراد تلك المواد الأولية التي تشتغل بها غريزته "الضحكية" وتتوقف تماما  تلك الغريزة عن إنتاج مادة الضحك...

  وبالتالي يستبدلها  بغريزة الحزن والبكاء ، لأنها لا تحتاج إلى مواد أولية  مستوردة .  و بصبح يحلم فقط بنسمات "ضحكية" (الضحك)  ... 

 

 

بلقسام حمدان العربي الإدريسي

09.01.2016          


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2016-01-09
    تى من لا ينسى ذلك  فهو محتفظ بكميات من مخزونه "الضحكي" (الضحك) ، كاحتياط استراتيجي  من الاستنزاف المفرط  والغير العقلاني خوفا  لأيام للفرح  قد تأتي يوما ويجبر الإنسان حينئذ الوقوف  في الطوابير للحصول على هذه المادة (الضحك) ، بعد أصبحت من المواد النادرة تصدر  بالعملة الصعبة أدخلها الصندوق النقد الدولي ضن بنود شروطه..
     أبدعت كثيرا هنا 
    لك هنا كلمات أصابتنا بالحزن قبل ان نبدأ بالضحك والقهقه 

    والخوف كل الخوف أن يأتي يوما يعجز فيه الإنسان العربي ماليا من استيراد تلك المواد الأولية التي تشتغل بها غريزته "الضحكية" وتتوقف تماما  تلك الغريزة عن إنتاج مادة الضحك...  وبالتالي يستبدلها  بغريزة الحزن والبكاء ، لأنها لا تحتاج إلى مواد أولية  مستوردة .  و بصبح يحلم فقط بنسمات "ضحكية" (الضحك)  ... يا الله ..هل سيأتي يوم لا تعرف الشفاه الابتسام وتستوطنها الاحزان ؟؟؟1اللهم لا تجعل هذا اليوم قادم ابدا ...شكرا اخي بلقاسم 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق