]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كِدْتُ افقِدُها...بقلم معتصم السبع

بواسطة: معتصم السبع  |  بتاريخ: 2011-12-22 ، الوقت: 07:45:58
  • تقييم المقالة:

حَـبـيـبَـتِـي كِـدْتُ يـوماً أفـقِــدُهـا...مـن جَهـلي وطـيشَ أعمالهـا

أقــولُ كـلـمـةً لا تُـعـجِـبُـهــــــــا...فَتَـرُدُ عليّ بـعـشـرةِ أمـثـالِها

مـا تـحـلـيـتُ بـالـحُـلـم وقـتَـهـــا...تـَمَلَّكَني الـغَـضَبُ فَصَفَعْـتُهـا

ما صفعتُها ولا مَدَدْتُ يَدِي عليها...بـالـكـلامِ الـجـارِحِ لُـمْـتُـهـــا

اعْـتَــذَرَتْ هـيَ فـاعْـتَـذَرْتُ أنـا...لكن النّفوسَ لا زالتْ بِشُحْنَتِها

اخـتـفـيـتُ فـتـرةً عن نـاظِرَيْهـا...أيـامٍ ولـيـالٍ لِـتَـأْنـــيـبِـهـــــــا

لـكـن الـشـوقَ يـحـنُ إلـيـهـــــا...فهيَ الـحبـيـبةُ وأنـا مِلكُ قَلبهـا

فـكـرتُ مِـراراً بِـرُؤْيَـتِـهـــــــا...وقـد عَـزَمْتُ أمري لِمُقابَلَتِهــا

أخـطو خـطوةً لا خـطوةٌ تليهـا...مُـتَخَـوِّفـاً مـن رَدَّتِ أفِـعْـلِهــــا

أخـيـراً سِرْتُ حـيـثُ مَـسْـكَنِها...طـرقـتُ الـبـابَ فَـلَـمْ أَجِـدْهـــا

فَـقَـدْتُ عَـقْـلي وَجُـنِنْتُ لِأَجْلِها...ذهـبـتُ قَــلِـقـاً لِلْـبَحْـثِ عَـنْـهـا

في كلِّ الشَّوارِعِ ونَـواصـيهـا...وأَرْجاءِ الـمـديـنةِ وضَواحـيهــا

لَـم ْأَجِـدْ فـي بَـحْـثي أَثَـراً لَهـا...وَعُــدْتُ لِـبَـيـتي غَـضِبـاَ أَسِفــاً

جَـلستُ باكياً أَتأَمّـلُ صُورَتَها...والـدمعُ يَـحْـفُـرُ خَـدّي لِـفِـراقِها

فَجْأَةً سَمِعْتُ هَمَساتِ صَوْتِها...خَـلْفَ الـبـابِ تُـنـادِني حَـبـيـبَهـا

رَكَـضْـتُ لَـهْـفَـةً لِمُلاقـاتِهـــا...وارْتَـمَـتْ بِحُـضْـني بِكُلِّ قُـوَّتِها

بَـكَتْ وَالـدَّمْعُ يَمْلأُ وَجْـنَـتَيْها...فرَأَيْـتُ الــنَّــدَمَ فـي عَــيْــنَـيْـهــا

عَـبَّـرَّتْ لي عـن أشـواقِـهــا...قـالـتْ الحـيـاةُ دُونـَكَ لا أَحْـياهـا 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق