]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أيُّ السنوات أنت يا 2016 ؟؟! بقلمي

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2016-01-02 ، الوقت: 07:10:57
  • تقييم المقالة:

 

 

ما عدت أذكر أيُّ عامنا جديد ..وسعيد؟؟!

إن السنوات التي مرت لم تهبنا البهجة.. 

ولا الإحتفال السابق لها يغيرها لأفضل

الحقيقة يا سادتي المحتفلفين بها ..!!

أننا ما شعرنا بإختلافها حينما أحييتموها سابقا  ؛   فالليل ليل والنهار نهار ..

آسفه.. بل أقصد  

  النهار بات  ليل  والليل إزداد سواد كظيم منذ أن أغتصبت فلسطين إلى الآن ..


 تفرسوا  وجوه من حولكم ..   أليس هناك من يتألم ؟؟

وليس فردا واحدا فقط بل ملايين,,,,,    هناك مشردوووووون كُثر لا تستطيع جمعيات العالم

أجمعه أن تحصيهم.. أو تأويهم


 لا أوطان في  العالم تستطيع  تعيد لهم أمنهم وسلامهم ... طمأنينتهم ,استقرارهم, ومعيشتهم
  فبالله عليكم ...!


  هل الإحتفال سوف يقِهم برد كوانين آذار وشباط وتشرين ..أم أنه سيوقف تلك الأمطار المسمومة  التي يقصفون بها الأوطان ؟؟!


قولوا لي  بصدق ؟!!


أيُّ عالم نحيا نحن .. أنفرح ونرقص ؟؟؟ على ماذا؟؟؟؟؟ على دماء وجثث ؟؟ على آشلاء أخواننا ؟؟!
   ونزداد غياً وتبجحاً نرفع صوت الأغاني والموسيقى كي لا نسمع بكاء الأرامل ..والثكلى؟؟!   أيُّ  إنسانية نحن لا أقول أي عروبة ؟؟فقط مات المنذر بن نعمان  منذ أمد  ؟!   ولا أقول أيُّ إسلام نحن ..فقط إنتهى عهد الخلفاء الراشدين وسليمان القانويّ؟؟!   أنظروا من حولكم ..إصغوا ..أم أنكم بتم كما قوم نوح ؟؟ّ 

الأطفال الجياع ..صوت أنينهم  صرخاتهم ,, عيونهم الملآ بالحاجة إلى من ينجدهم    صوتهم كرحى الطاحون  يضوج بأذني و يقطع نياط القلب ؟؟!!!
بالله عليكم ...أنى لنا أن نحتفل ؟؟!
وملايين منا من أنفاسنا من أخواننا ...لا يجدون من يحتضنهم فقط  ليسلموا ..

ويعيشوا فقط بأمان ؟؟؟!


  أنّى لي أن أهنىء بالسنة الجديدة ؟؟!
والوضع مزرٍ مزرٍ .. جداً مزرِ .. غاية بالظلمات الكئيبة  المقرفة..   فراغ يستبد بنا فكأنما نحن في غياهب الوعي والتشتت  لا نرى من خلاله  بصيص نور ؟؟!   أنّى لنا ..أنّى لنا ؟؟!!!!!!!
  عذرا هذا مبدأي فلا تلوموني!!! أكلم نفسي فقط . ..قد عهدنا النسيان  
شكرا لكم جميعا لإحتمال رأيي
طيف امرأه
(رجاء)    

  • خالد اسماعيل احمدالسيكاني | 2016-01-12
    نبكي تارة  ونعلل النفس بالامال تارة اخرى ونقول هذا هو القدر رغم تقصيرنا واننا قد نبإنا بما سيكون في آحر الزمان ونحن على ابواب آخر الزمان وكان مبعث محمد صلى الله عليه وسلم  أول علامة من علامات الساعة وها نحن نقرء ونرى علامات الساعة علامة تلو علامة ولم تبق الا العلامات الكبرى والعياذ بالله 
    • طيف امرأه | 2016-01-15
      أهلا بكم أخ واستاذ خالد 
      حضوركم كريم ..وفيه من الكلمات ما فيه ..ليتنا فقط نمضي في سبيل معرفة الله 
      وليس في البحث عن أخطأ هذا وأصاب هذا 
      اللهم ردنا جميعا إليك ردا جميلا 
      بارك بكم وأهلا بكم نورتم اخي

  • Akram Alyasri | 2016-01-02
    نفسُ الرأي رايي
    انها سنة وليست عام
    سنة جديدة
    بدايتها برد وثلج
    كيف ستكون برايك
    مع كل ما ذكرتِ
    مع الاف الجوعى والاموات
    والثكالى والايتام
    لكن
    ليبق الامل بالله خيرا
    فهو مقلب الامور كيف يشاء
    انا لم احتفل
    ومامن داع للاحتفال وجارتي ارملة
    والاخر يتيم
    واسيتهم
    وقفت معهم
    والله قادر قدير
    بوركتِ
  • طيف امرأه | 2016-01-02
    غاليتي لطيفة ...
    أشعرتني بدفء الحياة بحضورك ..
    فلا زال هناك من يمسك على مبدأ  حق ..
    الوضع جدا في حالة مغثية ..للحقيقة حزنت جدا لتلك الإحتفالات وبالوطن العربي ليس الاوطان الاجنبيه فهم أصلا لا يحفلون بنا كثيرا ..إلا من رحم ربي 
    حزنت لكل وطن احتفل بالسنة لما؟؟؟على ماذا ؟؟
    هل تحررنا ..أم عادت أوطاننا مرتفعة شماء ؟؟ إن كبى بعير سؤال عنه البعيد قبل القريب ؟؟ أي عالم نحن يا لطيفة ..أي إنسانية في العربي ؟؟!!!!!!!!
    أخاف من يوم قادم ..يوم يجعل الولدان شيبا...
    محبتي لقلبك ووقوفك جانبي  ومؤازرتي 
    دمت والاوطان بخير

  • لطيفة خالد | 2016-01-02
    والوضع مزرٍ مزرٍ .. جداً مزرِ .. غاية بالظلمات الكئيبة  المقرفة..   فراغ يستبد بنا فكأنما نحن في غياهب الوعي والتشتت  لا نرى من خلاله  بصيص نور ؟؟!   أنّى لنا ..أنّى لنا ؟؟!!!!!!!  عذرا هذا مبدأي فلا تلوموني!!! أكلم نفسي فقط .  ........وهي الحقيقة وهو الصوت الرّصين والكلمات التي لم يتجرأ على قولها احد....هو الوجع هو الألم هو الحال الذي استعصى على كل حكيم وعاقل.......

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق